أخبار

Volkswagen تشهد تحسناً ملحوظاً بعد “احتواء” الفايروس

تتوقع شركة Volkswagen تحسناً قوياً في طلبيات السيارات والإيرادات وهوامش الأرباح هذا العام مع انحسار جائحة الكورونا بعد تراجع أرباحها إلى النصف تقريباً في عام 2020، علماً أن التراجع كان أقل من مما توقعته الشركة.

وتحاول Volkswagen التي تعتبر ثاني أكبر شركة مبيعاً للسيارات في العالم بعد شركة Toyota، أن تعيد تعيين نفسها كالشركة الرائدة في سوق المركبات الكهربائية عبر إنفاق عشرات المليارات من اليورو، بعد أن سرقت شركة Tesla القيادة من جميع منافسيها في هذا المجال.

وقد شهدت طلبيات سيارات Volkswagen ومبيعاتها تحسناً كبيراً هذا العام بعد تضررهما خلال عام 2020 بسبب الجائحة حسب تصريحات الشركة التي لم تحدد أكثر من ذلك، والجدير بالذكر أن مبيعاتها حظيت في عام 2020 بانخفاض بنسبة 11.8٪ لتصل إلى 222.9 مليار يورو (ما يعادل 270.2 مليار دولار)، بينما شهدت طلبياتها تراجعاً بنسبة 15.2٪، ووصلت الآن هوامش الأرباح التشغيلية للشركة قيماً عليا من مجال 5-6.5٪ الذي كانت تهدف له الشركة، بعد أن كان 4.3٪ في العام الماضي، وأضافت Volkswagen أنها تهدف لاستمرار دعم هذا التحسن في 2021.

عادت أسهم Volkswagen للنمو بعد التقرير وارتفعت بنسبة 2.6٪ لتسجل أعلى مستوى له منذ 13 شهراً، وأضاف المحللون أنه لا يوجد حاجة لطرح قسمها Porsche AG للتداول نظراً للسيولة المالية التي تملكها Volkswagen التي تبلغ 26.8 مليار يورو.

وبينما تحاول الشركة التعافي من الأزمة التي تعرضت لها بسبب الجائحة، أدى النقص الحاد في الشرائح الحاسوبية أو ما يسمى “بأنصاف النواقل” إلى تعديل خطة الشركة الإنتاجية في شباط، لتنضم بذلك إلى شركات صناعة السيارات الأخرى حول العالم التي تعاني من نفس المشكلة.

وبالرغم من انخفاض الأرباح توصي Volkswagen بالحفاظ على استقرار أرباح مساهميها لعام 2020 بالمقارنة مع عام 2019، عندما دفعت 4.86 يورو و4.8 يورو للسهم المفضل والعادي على التتالي، متخطيةً توقعات المحللين التي كانت 3.35 يورو للأسهم المفضلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض