أخبار

Sony تتوقع انخفاض الأرباح بعد موجة ارتفاعها خلال الوباء

صرحت شركة Sony اليابانية أنها تتوقع انخفاض إيراداتها التشغيلية بحوالي ٤.٣٪ خلال العام المالي الجديد لها بعد تحقيق أرباح قياسية من مبيعات خدمات الموسيقى والألعاب ومجالات صناعة المحتوى الأخرى وتقديمها للناس العالقين في منازلهم بسبب إجراءات الحظر في ظل وباء كوفيد-١٩.

حيث ساعدها ذلك الطلب الكبير على الاستمرار بتحويل أعمالها من الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية نحو صناعة المحتوى الترفيهيّ وخدمات الاشتراك الرقمي وتحميل ألعاب الفيديو، ولكن مع ازدياد أعداد الأشخاص الذين يتم تلقيحهم في أسواقها الكبرى – كالولايات المتحدة الأمريكية – ستتضاءل تلك الأرباح بشكل ملحوظ.

تتوقع Sony أنه خلال العام المالي الجديد الذي بدأ في ١ نيسان الجاري، ستنخفض الأرباح إلى حوالي ٩٣٠ مليار ين ياباني (ما يعادل ٨.٥٣ مليار دولار) لتخفق في تحقيق مستوى توقعات المحللين الذي يبلغ ٩٧٦.٤ مليار ين.

استفادت Sony في العام المالي الماضي من الطلب الهائل على جهاز ألعاب PS5 الجديد، الذي نفدت كميته بسرعة بعد طرحه في أهم أسواقها خلال تشرين الثاني، حيث تهدف الشركة إلى استخدام أجهزة الألعاب لتشجيع تحميل ألعاب الفيديو وزيادة أعداد المشتركين.

وذكرت مصادر أن Sony تخطط لشحن حوالي ١٤.٨ مليون جهاز PS5 خلال العام الجاري، وهو ضعف العدد الذي قامت ببيعه منذ إطلاق الجهاز، ولكن أزمة نقص المعالجات العالمية قد تعني نقصاً في الإنتاجية.

تسعى Sony لعقد صفقات استحواذ وتوزيع بهدف دعم محتواها الترفيهي، حيث أنها وافقت في كانون الأول الماضي على شراء أعمال شركة AT&T في الرسوم المتحركة أو “الأنيميشن” التي تندرج تحت اسم Crunchyroll مما أعطى Sony ٣ ملايين مشترك جديد في حوالي ٢٠٠ دولة حول العالم.

خلال الأشهر الثلاثة المنتهية بشهر آذار الماضي، نشرت Sony أرباحاً بلغت ٦٦.٥ مليار ين – ما يعادل ضعف أرباحها خلال الفترة ذاتها قبل عام – إلا أن تقديرات المحللين كانت ٧٦.١ مليار ين، وقد سجلت أسهمها انخفاضاً بنسبة ٢٪ خلال تداولات البارحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض