أخبار

Nike تنشر نتائج متضاربة بعد إخفاق مبيعاتها في تحقيق التوقّعات بسبب تضررها من ازدحام الموانئ الأمريكية

أعلنت Nike عن أرباح مرتفعة خلال الربع الثالث بالرغم من تضرر نمو مبيعاتها بسبب ازدحام الموانئ على نطاق واسع في الولايات المتحدة واستمرار إغلاق المتاجر في أوروبا.

وبالرغم من أن الأزمة الصحية لا تزال تبعث حالة من عدم اليقين في التطلّعات للمستقبل، تتوقع Nike أن يتم تخفيف الحجر الصحي في أوروبا في نيسان القادم، وستتحسّن عمليات توصيل شحناتها ببطء في أمريكا الشمالية خلال بقية العام الجاري.

وقد انخفضت أسهم الشركة بنسبة ٤٪ في تداولات ما بعد إغلاق سوق الأسهم، وبحسب نتائج Nike للربع المنتهي بتاريخ ٢٨ شباط، سجلت الشركة أرباحاً بلغت ٩٠ سنتاً للسهم الواحد لتتخطّى توقعات المحللين التي كانت ٧٦ سنتاً فقط، ووصلت إيراداتها إلى ١٠.٣٦ مليار دولار بعد أن كانت ١٠.١ مليار دولار العام الماضي، إلا أنها أخفقت في تحقيق توقّعات المحللين التي كانت ١١.٠٢ مليار دولار، وأعلنت Nike عن دخل صافي بلغ ١.٤٥ مليار دولار، أو ما يعادل ٩٠ سنتاً للسهم الواحد، مقارنةً بدخل بقيمة ٨٤٧ مليون دولار، أو ما يعادل ٥٣ سنتاً للسهم الواحد، خلال الفترة ذاتها العام الماضي.

انخفضت إيرادات Nike في أمريكا الشمالية بنسبة ١٠٪ على أساس سنوي بعد أن عانت الشركة من تأخير في شحناتها لمدة فاقت الثلاثة أسابيع، مما يعني تأثّر مبيعات شركائها في البيع بالجملة، حيث لم تستلم متاجرها الكبرى ومحلات السلع الرياضية ومنافذ البيع الأخرى البضائع في الوقت المحدد.

وفي سياق مشابه صرحت الشركة أن مبيعات متاجرها على أرض الواقع في كل من أوروبا والشرق الأوسط وآسيا عانت من انخفاضٍ أيضاً بسبب الإغلاقات والقيود المتعلقة بأزمة الوباء، بينما ارتفعت المبيعات عبر الانترنت من هذه المتاجر بنسبة ٦٠٪ في الفترة الأخيرة، وأضافت Nike أن ٦٠٪ من متاجرها في تلك المناطق عادت للعمل، لكن بعضها يعمل بساعات مخفضة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض