أخبار

Deliveroo تشيد بتضاعف طلباتها في الوقت الذي تسعى فيه لاسترداد قيمتها بعد اكتتابها العام الأوليّ

صرحت شركة توصيل طلبات الطعام Deliveroo أن ارتفاع أعداد طلباتها أكثر من الضعف في الربع الأول خلال حجر وباء الكورونا يعتبر خطوة أوليّة في إثبات نفسها بعد الاكتتاب العام الأولي الكارثيّ الذي حظيت به الشركة الشهر الماضي في لندن.

حيث تسارعت الشركة في النمو للربع الرابع على التوالي بعد ارتفاع طلباتها بنسبة ١١٤٪ على أساس سنوي لتسجل ٧١ مليون طلب، وارتفعت قيمة التعاملات المالية الإجمالية (اختصاراً GTV) بنسبة ١٣٠٪ على أساس سنوي لتصل إلى ١.٦٥ مليار جنيه إسترليني (ما يعادل ٢.٢٧ مليار دولار أمريكي)، ولكنه كان من الصعب معرفة كميّة الطلب الذي جلبه لها إغلاق المطاعم والمقاهي بسبب وباء كوفيد-١٩.

تتوقع الشركة أن يتباطأ نموها بعد تخفيف القيود المفروضة في معظم البلدان، ولكن الطلب المتزايد على خدمات الشركة في أسواق كسوق هونغ كونغ والإمارات العربية المتحدة اللتين لا تخضعان لحجر صحيّ بعد الآن، قد يكون مؤشراً على ما سيحدث في البلدان الأخرى.

حافظت Deliveroo على توقعاتها بنمو إجمالي تعاملاتها المالية بنسبة تتراوح بين ٣٠-٤٠٪ خلال العام الجاري، وتتوقع هوامش أرباح إجمالية تتراوح بين ٧.٥-٨٪، وقد تسارع نمو أعمالها في توصيل البقالة أيضاً، بالمشاركة مع متاجر ضخمة مثل Waitrose، Aldi، Coop، Morrisons وSainbury، بمعدّل نمو لإجمالي التعاملات المالية يبلغ ٧٠٠٪ ليجتاز نمو تعاملاتها المالية في سوقها في بريطانيا بنسبة ١٠٪.

كان من المفترض أن يكون طرح Deliveroo في سوق الأسهم أكبر إدراج في لندن خلال العقد الحالي، لكن سهمها خسر ٣٠٪ من قيمته في اليوم الأول من الإدراج، مما جعلها تخسر ٢ مليار جنيه إسترليني من تقييمها في اكتتابها العام الأولي الذي بلغ ٧.٦ مليار جنيه إسترليني، وفي تداولات صباح يوم الخميس، انخفضت أسهم الشركة بنسبة ٢٪ لتصل إلى ٢٦٥ بنساً، مما يمثل قيمة أقل بنسبة ٣١٪ عن سعر سهمها الذي بلغ ٣٩٠ بنساً في اكتتابها العام الأولي.

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض