أخبار

BP تستمر بإعادة شراء الأسهم مع ارتفاع الأرباح في ظل التداول القوي للنفط والغاز

تضاعفت أرباح شركة النفط البريطانية BP بأكثر من ثلاثة أضعاف لتصل إلى ٢.٦ مليار دولار خلال الربع الأول بفضل تحسّن أسعار النفط والإيرادات الجيدة من تداولات الغاز الطبيعي، مما يمهد الطريق أمام الشركة لإعادة شراء أسهمها.

حيث تأتي هذه القفرة في الأرباح في الوقت الذي تتوقع فيه BP تعافي الطلب على النفط خلال عام ٢٠٢١ بسبب النمو الكبير في الولايات المتحدة الأمريكية والصين في ظل تسارع تطبيق برامج لقاحات فايروس الكورونا.

صرحت BP أنها ستعيد شراء ما يعادل ٥٠٠ مليون دولار من أسهمها خلال الربع الأول لتعويض الانخفاض في ملكية الأسهم بعد برنامج توزيع الحصص على الموظفين، في إشارة إلى الثقة المتزايدة في تحسّن الاقتصاد وأعمال الشركة بعد عام من تخفيض المصاريف.

انخفض صافي ديون BP متخطياً الهدف الذي حدّدته الشركة، والذي كان ٣٥ مليار دولار في وقت أبكر من المتوقع، فقد انخفض بحوالي ٥.٦ مليار دولار منذ نهاية كانون الأول حتى نهاية أذار ليسجل ٣٣.٣ مليار دولار فقط.

حيث جاء هذا الانخفاض بشكل أساسي بسبب تصريف الشركة مبيعات بلغت ٤.٨ مليار دولار وارتفاع أسعار النفط، مما أدى إلى وفاء BP بوعدها السابق بإعادة شرائها للأسهم، وصرح الرئيس التنفيذي “بيرنارد لوني” أنه من الممكن أن يعود توزيع الأموال، أو ما يعرف بتوزيع الأرباح على المساهمين، إلى مستويات ما قبل الوباء خلال العام القادم.

تراجعت أسهم BP بعد ارتفاعها بنسبة ٣٪ في تداولات الصباح لتسجل ارتفاعاً بنسبة ١٧٪ منذ بداية العام حتى الآن، ولكنها لا تزال أضعف الشركات أداءً بين شركات النفط الكبرى لأن أسهمها لا تزال منخفضة بحوالي ثلث قيمتها مقارنة بفترة ما قبل الوباء.

والجدير بالذكر أن جزءاً من خطة BP في تحويل تركيزها على استثمارات قليلة انبعاثات غازات الكربون يشمل قيامها ببيع حوالي ٢٥ مليار دولار من أصولها بحلول عام ٢٠٢٥.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Wall Street Finance

مجانى
عرض