تقنية

TSMC ترى أن نقص المعالجات سيستمر خلال ٢٠٢٢ وسيتابع في تحقيق أرباح كبيرة لها

صرحت شركة صناعة المعالجات التايوانية TSMC أنها تفعل ما بوسعها لزيادة الإنتاجية بهدف تخفيف النقص الحادّ من الشرائح حول العالم، ولكن ستستمر مجبرة في إمداد السوق بكميات قليلة من المعالجات حتى العام القادم غالباً.

حيث صرحت TSMC التي تعتبر أكبر شركة صناعة شرائح في العالم أنها تقوم بزيادة طاقتها الإنتاجية بالتوازي مع إبقاء سعر شرائحها ضمن الحدود المقبولة، وتأتي هذه التصريحات بعد إعلان الشركة عن ارتفاع بنسبة ١٩.٤٪ في أرباحها خلال الربع الأول متخطيةً توقعات المحللين نظراً للطلب القوي على الشرائح وسط تحول عالميّ للعمل من المنزل.

أشارت TSMC التي تعد شركتا Apple وQualcomm من أهم زبائنها، إلى أنها ستحظى “بسنوات عديدة من فرص النمو” على حد وصفها، مبررةً ذلك باستمرار تأثير وباء كوفيد-١٩ في زيادة الطلب على المعالجات المتطورة التي تشغّل الأجهزة الإلكترونية كالهواتف الذكية والحواسيب المحمولة.

حيث أن النقص الحادّ من الشرائح حول العالم دفع أرباح TSMC للتطاير، وبعد أن أجبر هذا النقص في بدايته شركات صناعة السيارات على إيقاف الإنتاج، تشهد الآن شركات التكنولوجيا الحديثة أضراراً كبيرةً أيضاً، ومن أهمها شركات الهواتف الذكية والحواسيب المحمولة وحتى الأجهزة المنزلية.

وصلت أرباح TSMC الصافية إلى ١٣٩.٧ مليار دولار تايواني (ما يعادل ٤.٩٣ مليار دولار أمريكي) خلال الفترة الزمنيّة من كانون الثاني حتى آذار المنصرم، علماً أن توقعات المحللين كانت ١٣٤.٠١ مليار دولار تايواني فقط، وارتفعت إيرادات الشركة بنسبة ٢٥.٤٪ لتسجّل قيمة قياسية تبلغ ١٢.٩٢ مليار دولار أمريكي، محققةً تقديراتها السابقة بأن الإيرادات ستتراوح بين ١٢.٧ و١٣ مليار دولار.

رفعت TSMC توقعاتها وصرحت أن إيرادات الربع الثاني ستتراوح بين ١٢.٩ و١٣.٢ مليار دولار، ورفعت أيضاً توقعات نموها في عام ٢٠٢١ إلى حوالي ٢٠٪، وبحسب سوق الأسهم، ارتفعت أسهم TSMC بنسبة ١.١٤٪ وبنسبة ١.٢٥٪ في مؤشرها المعياريّ لتصبح النسبة الإجمالية لنمو سهمها منذ بداية العام حتى الآن ١٦٪.

ويُذكر أن قيمة السهم قد تضاعفت أكثر من الضعف خلال العام الماضي لوحده، مما يعطي TSMC الآن قيمة سوقية تبلغ ٥٥٨ مليار دولار، وهي تفوق ضعفي قيمة Intel وأعلى من قيمة العملاق الكوري Samsung.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى