أخبار

Toyota تزيد من استثماراتها في البطاريات حتى عام 2030

تويوتا تنفق 13.5 مليار دولار بهدف تطوير تقنيات بطاريات المركبات الكهربائية مع حلول عام 2030

صرحت شركة Toyota Motor أنها تتوقع إنفاق أكثر من 13.5 مليار دولار مع حلول عام 2030 في عملية تطوير بطارياتها ونظام توريدها في محاولة لتصبح الرائدة خلال العقد القادم في أهم تقنيات السيارات الحديثة.

تتوجّه أكبر شركة سيارات في العالم بحجم المبيعات بسرعة نحو إنهاء أول خط إنتاج للسيارات الكهربائية بالكامل خلال العام القادم، علماً أنها كانت الرائدة في صناعة المركبات الهجينة التي تعمل على الوقود والكهرباء بسيارتها المشهورة Prius.

وباعتبارها القائدة في تطوير بطاريات المركبات الكهربائية، صرحت تويوتا أنها تسعى إلى تخفيض تكلفة البطاريات بحوالي 30% أو أكثر عبر التركيز على المواد المستخدمة وطريقة تشكيل خلايا البطارية.

وتعتبر تويوتا في مقدمة الشركات المنتجة للبطاريات الصلبة، التي قد تؤدي إلى قلب الموازين في صناعة السيارات الكهربائية نظراً لامتلاكها كثافة أكبر من الطاقة وخواص شحن أسرع بالإضافة لكونها أقل عرضة للاشتعال، وإذا تمّ تطويرها بشكل ناجح، قد تستبدل بطاريات أيونات الليثيوم السائلة.

علماً أن الشركة تهدف للبدء بتصنيع البطاريات الصلبة مع حلول منتصف العقد الجاري، لكن المساعي لإنتاج تلك البطاريات بكميات ضخمة قد تتعثّر لأن صناعتها مكلفة وتعتبر أكثر عرضة للكسر بسبب التمدّد والتقلّص عند الاستخدام.

كما صرحت فوكس فاغن التي تعتبر ثاني أكبر شركة سيارات في العالم، أنها قد تزيد من إنفاقها لتأمين تحولها المخطّط له إلى المركبات الكهربائية وذاتية القيادة، حيث قالت الشركة الألمانية، التي تخطّط لاستثمار 150 مليار يورو (178 مليار دولار) في أعمالها بحلول عام 2025، أنها قد تموّل هذه النقلة الكهربائية بشكل أكبر تبعاً للسيولة المالية التي تملكها حالياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى