أخبار

Philips تخفّض من مستوى تطلعاتها في ظلّ الأزمات

أزمة الشرائح وسلاسل التوريد تضرب Philips وتجعلها تخفّض من تطلعاتها المستقبلية

خفّضت شركة أجهزة الرعاية الصحية الهولندية Philips من تطلعات نمو المبيعات والأرباح هذا العام وصرحت أن اضطرابات سلاسل التوريد العالمية ستتفاقم، علاوةً على اللائحة المتزايدة من التحدّيات والمخاوف التي تواجه الشركة خلال ربعها الثالث.

تهاوت مبيعات Philips القابلة للمقارنة بنسبة 7.6% خلال الفترة الممتدّة بين تموز-أيلول لتسجل 4.2 مليار يورو (4.9 مليار دولار) في الوقت الذي تضرّر فيه الإنتاج وتوصيل الشحنات بأزمة نقص الأجزاء الإلكترونية الرئيسية لصناعة الأجهزة كشرائح الذاكرة وأشباه الموصلات، بالإضافة إلى نقص أعداد حاويات الشحن.

حيث لم تستطع شركات إنتاج شرائح الذاكرة مجاراة الطلب المتزايد لشركة Philips، التي نمت أحجام طلبيات منتجاتها من فراشي الأسنان الكهربائية وحتى أنظمة مراقبة المرضى بحوالي 17% خلال الربع الماضي، وعلاوةً على ذلك، امتلأت جميع السفن التي تنقل منتجات Philips في الموانئ حول العالم عقب تعافي التجارة العالمية بشكل سريع من الركود الذي سببه فايروس كوفيد-19.

سيزداد تأثير اضطرابات سلاسل التوريد لينتهي بخسارة إجمالية تبلغ 200 مليون يورو من المبيعات خلال الربع الأخير من 2021، بعد أن وصلت الخسارة إلى 150 مليون في الربع الثالث، ولكن الاضطرابات ستستمر لتؤثر على مبيعات 2022، إلا أن عودة الأمور إلى طبيعتها متوقّع أن يبدأ في وقت ما من العام القادم.

هبط سهم Philips بنسبة 1% في التداولات المبكرة في أمستردام بعد أن خسر خُمس قيمته منذ إعادة سحب الشركة لملايين من أجهزة التنفس في حزيران، لقراءة المزيد [أسهم Philips تتهاوى إلى أقل مستوى منذ 10 أشهر]، وأدّت مشاكل سلاسل التوريد مع سحب الأجهزة إلى تخفيض توقعات الشركة للأرباح المعدّلة قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك EBITA بحوالي 25% لتصل إلى 512 مليون يورو خلال الربع الثالث، ممّا يمثل قيمة أعلى بقليل فقط من تقديرات المحللين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى