أخبار

JPMorgan ينشر نتائج تقارب مستويات ما قبل الوباء

بنك JPMorgan يقترب من تخطّي أزمة الجائحة بعد نشره لنتائج متميزة

تخطّت أرباح JPMorgan Chase & Co تقديرات المحللين بفضل إيراداتها القياسية في بعض مشاريع الأعمال المصرفية الاستثمارية بالإضافة إلى التطلعات الاقتصادية الأكثر تفاؤلاً التي سمحت لأكبر بنك في الولايات المتحدة باستخدام الأموال التي ادّخرها لتفادي الخسارات المحتملة للقروض خلال أزمة فايروس الكورونا. لقراءة المزيد [JPMorgan Chase تحقق أرباحاً قياسية بفضل إطلاقها لمخزونها الاحتياطي]

نمت أرباح JPMorgan خلال الربع الثالث بنسبة 24% مقارنةً بالفترة ذاتها العام الماضي بسبب بعض العوامل الأساسية، لكن المحللين كانوا أكثر اهتماماً بالعلامات التي أشارت إلى أن العملاء عادوا إلى الإنفاق والاستثمار بعد الركود الذي شهدته الأسواق خلال العام الماضي، حيث أظهرت نتائج البنك ارتفاعاً في معدّلات الودائع ومتوسط القروض، علاوةً على نمو إنفاق بطاقات الائتمان، ممّا دعم نمو دخل JPMorgan من القروض مسجلاً 2.5% خلال الربع الثاني.

تفاءل المدراء التنفيذيون في البنك بأن الاقتصاد عاد أخيراً إلى الطريق الصحيح بعد 19 شهراً من تفشي المرض وإغلاق مشاريع الأعمال وقيود السفر والبقاء في المنزل، ويتوقعون أن معدلات القروض قد لا تتغير بشكل ملحوظ حتى العام القادم على أقل تقدير، إلا أنها قد تنمو بدعم من علامات تعافي العالم من الأزمة الصحيّة المدمرة.

بالمجمل، وصلت أرباح JPMorgan إلى 11.7 مليار دولار، أو ما يعادل 3.74 دولاراً بالسهم الواحد، خلال الربع المنتهي بتاريخ 30 أيلول مقارنةً بأرباح بلغت 9.4 مليار، أو 2.92 دولاراً بالسهم الواحد قبل عام، وباستثناء إطلاق المخزون الاحتياطي ومزايا الدخل الضريبي، ستكون أرباح البنك 9.6 مليار دولار، أو 3.03 دولاراً بالسهم الواحد، علماً أن توقعات المحللين كانت 3 دولارات بالسهم الواحد.

أما بالنسبة للإيرادات، فقد نمت بنسبة 2% مسجلةً 30.4 مليار دولار خلال الربع، متفوقةً على تقديرات المحللين التي كانت 29.8 مليار فقط، وحافظ البنك على توجيهاته التي تشير إلى جمع دخلٍ صافٍ من الفوائد يساوي 52.5 مليار دولار خلال العام.

ووفقاً لسوق الأسهم، هبط سهم JPMorgan بنسبة 2.3% في تداولات الصباح مع تراجع أسهم البنوك الكبرى الأخرى أيضاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى