أخبار

GSK تشهد انخفاضاً في الأرباح وتخطط للانقسام قريباً

تتوقع شركة GSK البريطانية انخفاضاً في أرباح هذه السنة في الوقت الذي تواجهه فيه اضطرابات مرتبطة بأزمة وباء فايروس كوفيد-19 وتستثمر في خط إنتاج أدوية جديدة.

وقالت الشركة أن خططها للانقسام إلى شركتين تسير باتجاه التنفيذ، ولكن تتوقع أن تنخفض إيراداتها المعدلة بنسبة تتراوح بين 5-9% بقيمة سعر صرف ثابت، حيث في الربع الرابع من عام 2020 انخفضت مبيعات شركة GSK التي تعتبر أكثر شركة تصنيع اللقاحات مبيعاً في العالم، بنسبة 2٪ لتصل مبيعاتها إلى قيمة 74.8 مليار جنيه إسترليني (ما يعادل 9.11 مليار دولار)، وسجلت أرباحاً معدلة بقيمة 3.23 بنساً للسهم الواحد، متفوقة على متوسط توقعات المحللين بشكل طفيف.

وبالرغم من أن جائحة الكورونا دفعت إلى تزايد الطلب على مسكنات الألم التي تصرف بدون وصفة طبية والتي تنتجها GSK، إلا أنها أثرت سلباً على أجزاء أخرى من أعمال الشركة بسبب قلة زيارات المرضى للأطباء.

صرحت GSK أنها ستتعاون مع شركة التقانة الحيوية الألمانية CureVac لتطوير لقاح لفايروس الكورونا الذي سيستهدف السلالات العديدة للفايروس بجرعة واحدة، وبدلاً من تطويرها للقاح خاص بها تركز GSK على تأمين اللقاح المساعد والمعزز للقاحات شركات الأدوية الأخرى، ولكنها تعرّضت لمشكلتين كبيرتين، أحداها هو تأخير العمل بمشروعها مع شركة Sanofi، والثانية هي إنهاء الشركة الصينية Clover صفقتها مع GSK يوم الاثنين الماضي.

وفي الوقت ذاته تقوم شركات الأدوية باستخدام تقنيات حديثة لا تتطلب لقاحاً مساعداً، حيث أنها بدأت مسبقاً في إنتاج لقاحاتها الخاصة، بما فيها شركات Pfizer-BioNTech وModerna، وبحسب ما أفادت التقارير أطلقت شركة GSK السنة الماضية برنامجاً يمتد على مدى سنتين لانفصالها إلى شركتين، يأتي ذلك بعد دمج أعمالها في الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية في مشروع مع شركة Pfizer، علماً أنه قد نتج عن ذلك المشروع شركة رائدة في سوق الأدوية امتلكت علامات تجارية مشهورة مثل معجون أسنان Sensodyne ومسكنات الألم Panadol.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى