تقنية

Ericsson تفشل في سعيها لإنشاء شبكات 5G في الصين

صرّحت شركة إريكسون يوم الجمعة أنها تستبعد حصولها على عقود مناقصات تشغيل شبكات 5G في الصين بعد أن وقعت وسط الصراع السياسي بين بكين والغرب، ممّا أدّى لتهاوي سهم الشركة بنسبة 8%، حيث تم حظر منافستها الصينية هواوي Huawei Technologies من بيع المعدّات في بعض الدول الغربية ومن بينها السويد، التي تعتبر مقرّ شركة إريكسون.

تعمل الشركة على تأسيس شبكات الجيل الخامس 5G على نطاق ضخم، وقد حذّرت مسبقاً من أن الحظر الذي فرضته السويد على هواوي قد يؤثر على أعمال الشركة السويدية في الصين، حيث تجمع هناك ما يقارب 10% من إيراداتها.

صرح المدير المالي “كارل مالاندر” أن مناقصات شبكات 5G التي كان من المتوقّع حدوثها خلال الربع الثاني لم تتمّ، وأشارت الشركة في بيان لها أن مبيعاتها تراجعت بحوالي 2.5 مليار كرون سويدي (290 مليون دولار)، وعندما تمّ سؤال الشركة ما إذا كانت الشركة ستستردّ أموالها التي صرفتها في تجهيز الشبكات، أجاب الرئيس التنفيذي “بورجي إيكهولم” بالرفض قائلاً أن الأموال لن تعود للشركة.

كانت النظرة المستقبليّة لشركة إريكسون متشائمة على عكس التنبؤات هواوي التي تعتبر أحد أهم منافسي إريكسون في السباق نحو تطوير أنظمة الاتصال اللاسلكي العالمية من الجيل الخامس 5G.

وصرّحت إريكسون أن مبيعات شبكاتها كانت قويّة في معظم الأسواق الأخرى عالمياً، فقد وقعّت عقد شبكات 5G بقيمة 8.3 مليار دولار لمدة خمس سنوات مع شركة Verizon، لتسجّل أكبر صفقة فرديّة لها على الإطلاق، لكن انسحابها من الصين أدّى لإخفاق إيراداتها التي بلغت 54.9 مليار كرون في تحقيق التوقعات التي كانت 57.2 مليار كرون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى