تقنية

Dell وHP تصرحان أن أزمة المعالجات ستضرب سلاسل توريد الحواسيب الشخصية خلال هذا العام

أعلنت كل من شركة Dell Technologies وHP عن إيرادات ربعيّة تخطت تقديرات الوول ستريت مع استمرار قيام المستهلكين بشراء الحواسيب الشخصية على الرغم من تخفيف شدة القيود المتعلقة بالوباء في العديد من البلدان حول العالم.

ولكن على عكس المتوقع، تراجعت أسهم Dell بنسبة ١٪ وأسهم HP بنسبة ٦٪ بعد أن حذرت الشركتان من أن النقص المستمر في الشرائح الحاسوبية قد يؤثر على قدراتهم في مجاراة الطلب على الحواسيب المحمولة هذا العام، وأن التكاليف المرتفعة للشرائح قد تسبب ضرراً للدخل التشغيلي خلال الربع الحالي بنسب منخفضة إلى متوسطة من رتبة الآحاد (١-٥٪) وستؤدي إلى إيرادات أقل بقليل على أساس تسلسلي.

صرحت HP، التي تعتبر ثاني أكبر شركة تبيع الحواسيب الشخصية في العالم، أن أزمة نقص المعالجات ستحدّ من قدرتها على تأمين أجهزة الحوسبة الشخصية والطابعات حتى نهاية العام على الأقل، ولكن بالرغم من ذلك تبقى الشركتان متفائلتان حيال وضع السوق العام، متوقعين استمرار ارتفاع الطلب على الحواسيب المحمولة التي يحتاجها الناس للعمل والدراسة.

بلغ نمو حجم الشحنات العالمي من الحواسيب الشخصية، التي تشمل الحواسيب المحمولة والمكتبية، نسبة ٥٥.٢٪ خلال الربع الأول وفقاً للبيانات الأولية، وصرحت Dell عن ارتفاع بنسبة ٢٠٪ في إيرادات مجموعتها لحلول العملاء التي تشمل الحواسيب المكتبية، المحمولة والأجهزة اللوحية، لتبلغ ١٣.٣١ مليار دولار خلال الربع.

أما بالنسبة لشركة HP فقد نمت مبيعاتها المتعلقة بالحواسيب الشخصية بنسبة ٢٧٪ خلال الربع المنتهي بتاريخ ٣٠ أيلول، حيث حظيت مبيعات الحواسيب المحمولة لوحدها بنمو بنسبة ٤٧٪ مقارنة بالفترة ذاتها قبل عام.

قفزت إيرادات Dell الإجمالية بنسبة ١٢٪ لتبلغ ٢٤.٤٩ مليار دولار خلال الربع الأول متفوقةً على توقعات ٢٣.٤٠ مليار، بينما جمعت HP إيرادات إجمالية وصلت إلى ١٥.٩ مليار دولار متخطيةً قيمة ١٥ مليار التي توقعها المحللون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى