أخبار

ASOS تحذّر في توقعاتها من خطر تضرّر الوضع المالي لفئة شباب العشرينات بسبب أزمة الوباء

أعلن المتجر البريطاني لبيع الأزياء عبر ASOS عن قفزة بنسبة ٢٧٥٪ في أرباح النصف الأول من العام بسبب الشهرة التي اكتسبتها التجارة الإلكترونية خلال أزمة الوباء، إلا أن الشركة كانت حذرة في توقعاتها على المدى القريب بسبب قلقها حيال الإمكانيات الاقتصادية لعملائها.

وصرحت ASOS أن توقعاتها لأرباح عام ٢٠٢٠-٢١ قد ازدادت توازياً مع أدائها في النصف الأول من العام، لكن منظورها للنصف الثاني لم يتغيّر، وصرح الرئيس التنفيذي للشركة التي تستهدف بأزيائها أعمار العشرينات المدعو “Nick Beighton” أن ASOS في حالة جيدة تؤهلها لتلبية الطلب على الأزياء والمنتجات خلال فترات الفعاليات الاجتماعية والأعياد عندما ستعود الحياة إلى طبيعتها بعد تخطي الأزمة الصحيّة، وبحسب سوق الأسهم سجل سهم الشركة اليوم انخفاضاً بنسبة ٤.٦٧٪.

استمرّت ASOS بالقيام بأعمالها التجارية خلال الحجر الصحي الذي تم فرضه خلال أزمة الجائحة بينما اضطر منافسوها على أرض الواقع إلى إغلاق متاجرهم، واستفادت الشركة أيضاً من انخفاض أعداد مرتجعات بضائعها من قبل المشترين، بالإضافة إلى أنها استثمرت في منتجاتها بشكل كبير كما استثمرت في التسعير والتسويق أيضاً.

وتفيد تقارير ASOS بأنها حققت أرباحاً معدّلة بلغت ١١٢.٩ مليون جنيه إسترليني (ما يعادل ١٥٥.٣ مليون دولار) قبل احتساب الضرائب خلال فترة الستة أشهر حتى تاريخ ٢٨ شباط الماضي، علماً أن أرباحها كانت ٣٠.١ مليون جنيه إسترليني خلال النصف الأول من عام ٢٠١٩-٢٠، وارتفعت المبيعات بنسبة ٢٥٪ بسعر الصرف الثابت لتسجل ١.٩٨ مليار جنيه إسترليني مع ارتفاع أعداد عملائها بحوالي ١.٥ مليون عميل لتصبح قاعدة عملائها تتألف من ٢٤.٩ مليون عميل، ومن المحتمل أن ترتفع توقعات المحللين لأرباح السنة الإجمالية من ١٧٠ مليون جنيه إسترليني إلى حوالي ١٩٠-٢٠٠ مليون جنيه إسترليني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى