أخبار

Apple تواجه دعاوي قضائية في أوروبا حول قيامها بإبطاء أنظمة هواتفها القديمة

تواجه Apple دعوى قضائية جديدة في أوروبا بخصوص تصرفها المثير للجدل بإبطاء هواتفها القديمة، وقالت مجموعة المستخدمين الأوروبيين الذين قاموا برفع الدعوى أنها تشمل ما يقارب 2 مليوني جهاز أيفون منها iPhone 6-6plus-6S-6S plus في بلجيكا وإسبانيا وإيطاليا والبرتغال.

وواجهت Apple ردة فعل عنيفة ودعاوي قضائية حول العالم بعد اعترافها في عام 2017 أن تحديثات النظام المصممة لتحسين أداء بطاريات أجهزة iPhone القديمة أدت أيضاً إلى تباطؤ في أداء تلك الأجهزة، وانعكست تلك الدعوى القضائية ضد الشركة في الولايات المتحدة، حيث أدت إلى اقتراح تسوية بقيمة 500 مليون دولار في شهر أذار.

وفي الشهر الماضي، دفعت Apple 113 مليوناً لتسوية وحل تحقيقات في 34 ولاية أمريكية حول الأمر ذاته، من بينها كاليفورنيا وأريزونا، وقالت أيضاً مجموعة المستخدمين الأوروبيين أن محاولتهم لتسوية الخلاف مع Apple خارج المحكمة باءت بالفشل، وتسعى المجموعة للحصول على تعويض مالي بقيمة 60 يورو (ما يعادل 72.3 دولار) لكل مستخدم، وإذا نجحت الدعوى القضائية، قد تتكلف Apple بدفع 180 مليون يورو (217 مليون دولار) بالمجمل بحسب تقديرات أعداد الأجهزة المتضررة، ولكن بعد احتجاجات مستخدمي iPhone، اعتذرت Apple وقامت فقط بتخفيض أسعار تبديل البطاريات.

تم اتهام Apple في الدعاوي القضائية السابقة والحالية بأنها تقوم بإبطاء أجهزتها عمداً لدفع المستخدمين إلى شراء أجهزة جديدة، ولكن أنكرت الشركة قيامها بذلك، وستقوم المنظمات الداعمة لمجموعة المستخدمين الأوروبيين في بلجيكا وإسبانيا برفع الحالات التي تعاني من تباطؤ في أداء الأجهزة يوم الأربعاء، وقالت المنظمة أنها تتوقع أن تتبع ذلك برفع الحالات في إيطاليا والبرتغال أيضاً في الأسابيع المقبلة.

وفي سياق آخر، فرضت هيئة مكافحة الاحتكار في إيطاليا غرامة مالية على Apple بقيمة 10 مليون يورو (ما يعادل 12 مليون دولار) في عام 2018 بعد اكتشافها بأن الشركة قامت بتضليل المستخدمين لتثبيت تحديثات النظام الجديدة على أجهزة iPhone القديمة دون أن تحذرهم من تأثير ذلك على أداء الجهاز، وفي شهر أيار، قامت المحكمة الإدارية في إيطاليا بتثبيت العقوبة على الشركة بعد قيامها بطلب استئناف، وأدى قرار المحكمة إلى وضع أساس قانوني للدعاوي الجماعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى