أخبار

نمو أرباح Starbucks بالرغم من تضرّر أعمال الصين

ستاربكس تنشر أرباحاً ربعية أعلى من تقديرات المحللين على الرغم من تضرّر أعمالها في الصين

تفوّقت نتائج ستاربكس المالية خلال الربع المالي الثالث على تقديرات المحللين في الوول ستريت مع رفع الأسعار وزيادة الطلب على القهوة التي تقدّمها، وخصوصاً في الولايات المتحدة، ممّا ساهم في تعويض أداء الشركة السيء في الصين في ظلّ تجديد إجراءات الحجر الصحي والإغلاق العام بسبب كوفيد-19. لقراءة المزيد [إيقاف تطلّعات Starbucks مع استمرار الحجر في الصين]

بالرغم من وصول التضخّم إلى مستويات قياسية في الولايات المتحدة، الأمر الذي أثّر على هوامش الأرباح التشغيلية في ستاربكس، إلا أن سلسلة المقاهي صرّحت بأنها لا تشهد حالياً أيّة تراجع ملحوظ في إنفاق المستهلكين أو أيّ دليل على انخفاض أعداد العملاء، بحسب بيان المدير التنفيذي هاورد شولتز.

ربحت سلسلة المقاهي التي يقع مقرّها في سياتل 84 سنتاً بالسهم الواحد على أساس معدّل متفوّقةً على تقديرات المحللين التي كانت 75 سنتاً، ممّا دفع سهم الشركة للصعود بنسبة 2% خلال التداولات الممدّدة، إلا أن المبيعات العالمية القابلة للمقارنة قد حققت نمواً بنسبة 3% خلال الربع المالي الثالث المنتهي بتاريخ 3 تموز، لتسجل أداءً أسوأ من التوقعات التي كانت 3.76%. لقراءة المزيد [مناقشات لبيع أعمال Starbucks في المملكة المتحدة]

قفزت الإيرادات الإجمالية الصافية من 7.5 مليار دولار قبل عام إلى 8.15 مليار دولار خلال الربع الماضي متخطيةً بشكلٍ طفيف توقعات المحللين التي كانت 8.11 مليار دولار.

تمتّعت المبيعات في الولايات المتحدة بدفعة من قدرة ستاربكس على رفع الأسعار بدون تأثّر الطلب من قبل عملائها الأغنياء، ممّا رفع مبيعات مشروباتها الباردة، التي تمثّل حالياً 75% من إجمالي مبيعات مشروباتها في مقاهيها في الولايات المتحدة، وقد نمت أعداد الأعضاء النشطين في برنامج المكافئات الخاص بها في البلاد بنسبة 13% إلى 27.4 مليون عضو.

الجدير بالذكر أن هامش الأرباح قد تأثّر بارتفاع أسعار المكوّنات المستخدمة لصناعة منتجاتها والحوافز الكبيرة التي تمّ تقديمها للموظّفين في الولايات المتحدة، حيث تقلّصت هوامش الأرباح التشغيلية بحوالي 400 نقطة أساس إلى 15.9%. لقراءة المزيد [خروج Starbucks من روسيا بعد 15 عاماً]

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى