أخبار

نصف متسوقي عيد الميلاد في بريطانيا يطالبون باسترداد الأموال

نصف المتسوقين البريطانيين عبر الإنترنت في يوم عيد الميلاد يطالبون باسترداد أموال المشتريات التي لم يحتاجوها أصلاً

تعتبر فترة الظهر حوالي الساعة 11:44 صباحاً هي فترة ذروة اغتنام عروض عيد الميلاد بالنسبة للكبار، بينما يبدأ الشباب بين أعمار 16-24 عاماً بالتسوّق في وقت مبكر حوالي الساعة 8:56 صباحاً، إلا أن 40% من إجمالي المتسوقين خلال يوم الكريسماس يكونون عادة في حالة ثمل عندما يقومون باختيار المشتريات في سعيهم لتخطّي قيمة السلّة الشرائية 144.19 جنيه إسترليني بالمتوسّط، وهذا ما قد يفسّر سبب ندم نصف المتسوقين عن عمليات الشراء في يوم العطلة هذا.

معظم المتسوقين على الإنترنت يبحثون عن أفضل العروض خلال موسم العطل، وأظهرت الأبحاث أن 6% من البالغين – الذين يبلغ عددهم 3 مليون شخص تقريباً في المملكة المتحدة – يقومون عادةً بإلغاء المشتريات والمطالبة باسترداد أموالهم لأسباب مثل أنهم قد انفصلوا عن الشخص الذي اشتروا الهدية من أجله، وتشير الإحصائيات بالمجمل أن 40% من البريطانيين يطالبون باسترداد أموال مشترياتهم بين يوم عيد الميلاد ورأس السنة.

صرّح مدير منصة تراستلي للتجارة الإلكترونية “ويليام مكمولان” أن المشتريات لا تكون بالضرورة ما يحتاجه الناس، وقد يستخدمون الوقت الذي يطبخون فيه غداء يوم الميلاد بتعبئة سلّة المشتريات من المواقع الإلكترونية بالصفقات والهدايا التي يريدونها حقاً.

إلا أن المستهلكين الذين تسوّقوا وهم ثملون قد اشتروا منتجات لا يحتاجونها وسيعانون من بطء في استرداد الأموال لبطاقات المدفوعات، الأمر الذي قد يتطلب عدّة أيام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى