أخبار

نتائج Best Buy تتخطّى التوقعات لكن سهمها يتراجع

Best Buy تنشر أرباحاً قوية لكن الطلب الضعيف ومشاكل الشحن يدفع سهمها للتهاوي

تفوقّت نتائج الربع المالي الثالث لشركة Best Buy على تقديرات المحللين في الوول ستريت، إلا أن الأسهم تراجعت نظراً لقلق المستثمرين حيال تكاليف الشحن المتزايدة والطلب الضعيف على الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية، الأمر الذي دفع سهم الشركة للتهاوي بأكثر من 15%.

شهد متجر بيع الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية بالتجزئة قفزةً في المبيعات خلال الوباء مع توجّه الأمريكيين نحو تحديث الأجهزة التقنية في مكاتبهم المنزلية وشراء أجهزة كهربائية للمطابخ والاستثمار في إنشاء مسارح منزلية، وصرحت بيست باي أنها شهدت استمرار هذه التوجهات خلال الربع الثالث بعد ارتفاع مبيعاتها من تلك الأجهزة بالإضافة إلى الهواتف الذكية.

ارتفع صافي دخل الشركة خلال الربع المالي المنتهي بتاريخ 30 تشرين الأول إلى 499 مليون دولار، أو ما يعادل 2 دولارين بالسهم الواحد، بعد أن كان 391 مليون دولار، أو 1.48 دولاراً بالسهم الواحد قبل عام، وباستثناء مصاريف محددة، ربحت بيست باي 2.08 دولاراً بالسهم الواحد متخطيةً توقعات المحللين التي كانت 1.91 دولاراً بالسهم الواحد، ونمت المبيعات الصافية (الإيرادات) من 11.85 مليار دولار قبل عام إلى 11.91 مليار دولار متفوقةً أيضاً على توقعات 11.58 مليار، لتتابع الشركة في أدائها المتميّز الذي شهدته خلال الربع الثاني. لقراءة المزيد [أسهم Best Buy ترتفع بعد تخطّي أرباحها للتوقعات]

لكن المحللين قلقون حيال تراجع مبيعات بيست باي مع تحوّل إنفاق المستهلكين إلى مجالات كالسفر والترفيه، ممّا قد يجبر شركة التجزئة على تقديم عروض وخصومات أكثر على الحواسيب المحمولة، الهواتف الذكية والعديد من الأجهزة، متغاضيةً عن استمرار ارتفاع التكاليف المتعلقة باضطرابات سلاسل التوريد.

رفعت الشركة من تطلعاتها للعام بأكمله قليلاً لتعكس قوة نتائجها خلال الربع الثالث، حيث ترى أن الإيرادات ستتراوح بين 51.8-52.3 مليار دولار مقارنةً مع تطلعاتها السابقة التي تراوحت بين 51-52 مليار دولار، وأما بالنسبة للربع الرابع، تتوقّع أن تجمع ما يقارب 16.4-16.9 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى