تقنية

“ماسك” قد يحتاج 30 مليار دولار للحفاظ على ستارلينك

صرح رجل الأعمال الملياردير “إيلون ماسك” أن مشروع ستارلينك Starlink لبثّ الانترنت عبر الأقمار الصناعية ينمو بسرعة هائلة ويتوقع أن تتراوح التكاليف الاستثمارية الإجمالية فيه بين 20-30 مليار دولار.

وبدون أن يكشف عن التفاصيل، أضاف أن ستارلينك تملك شراكتين مهمّتين مع شركتيّ اتصالات عملاقتين في البلاد، ممّا قد يساعد المشروع في تخطّي العقبات التي تواجهه في بثّ شبكات الجيل الخامس للهواتف المحمولة.

قال الرئيس التنفيذي لشركة تسلا ومؤسس سبيس اكس SpaceX، والتي تعتبر مشروع مركبات صاروخية يهدف لاستعمار كوكب المريخ، أن تكاليف الاستثمار قبل تحقيق ستارلينك لأية أرباح ملموسة سيتراوح بين 5-10 مليار دولار.

يتألف مشروع ستارلينك من مجموعة أقمار صناعية تدور في مدارات منخفضة لتأمين اتصالات فائقة السرعة، وقد بدأ المشروع بتقديم نسخة تجريبية من خدماته في بعض المناطق ويهدف لتغطية الكرة الأرضية بأكملها ابتداءً من آب القادم، عدا القطبين الشمالي والجنوبي.

حيث يملك المشروع 1500 قمر صناعي يحوم في مداره في الفضاء ويقوم بتشغيل الإنترنت في حوالي 12 عشرة دولة والعدد يتزايد كل شهر، ويرى “ماسك” أن عدد العملاء الكلي للمشروع قد يصل إلى نصف مليون خلال فترة الـ 12 شهراً القادمة، علماً أن عددهم الحالي يبلغ 69 ألف عميل فقط.

بعض المحللين يشكّك في إمكانية الإنترنت الفضائي أن يتحول إلى نموذج عمل حقيقي لأنه يستهدف بشكل أساسي المناطق النائية حيث قد لا يوجد العدد الكافي من الناس لدفع الرسوم المرتفعة اللازمة لتغطية المصاريف الاستثمارية في المشروع.

حيث يحتاج ستارلينك إلى بضع ملايين المشتركين الذي يتوجب على كل واحد منهم دفع اشتراك تبلغ قيمته 99 دولاراً شهرياً ليساهموا جميعاً في استرداد 5 مليار دولار من التكاليف الاستثمارية خلال سنة واحدة، أي أن استرداد 30 مليار دولار من الاستثمارات خلال عقد من الزمن لن يحتاج ارتفاعاً كبيراً في أعداد المشتركين.

لكن تحقيق هدف “ماسك” الذي ذكره في عام 2020 في جمع إيرادات سنوية تصل إلى 30 مليار دولار من المشروع قد يتطلب عشرات الملايين من المشتركين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى