تقنية

غوغل ستغيّر من طريقة عمل إعلاناتها عالمياً في صفقة تاريخية لمكافحة الاحتكار

صرحت غوغل أنها ستجري تغييرات على أعمالها في الإعلانات لضمان عدم اساءة استخدام هيمنتها على السوق، خاضعةً لضغط هيئات مكافحة الاحتكار لأول مرة في اتفاقية تاريخيّة مع السلطات الفرنسية.

إن الصفقة مع هيئة رقابة المنافسة الفرنسية قد تساعد في إعادة توازن القوى بخصوص الإعلانات لصالح الناشرين، الذين سيطروا على هذا المجال في عصر ما قبل الانترنت ولكنهم فقدوا السيطرة بعد الصعود السريع لشركات مثل فيسبوك وغوغل.

حيث أن الصفقة والتي تتضمن غرامة مالية تبلغ ٢٢٠ مليون يورو (٢٦٨ مليون دولار)، هي أول صفقة توافق فيها شركة تقنيّة أمريكية ضخمة على إجراء تغييرات في أعمالها الإعلانية، التي تدرّ الجزء الأكبر من إيراداتها.

هناك احتمال أن الاتفاق الفرنسي لوحده لن يؤثر على حصّة الشركة من السوق، ولكن المنافسين يأملون ان هذا الاتفاق سيلهم تحركات مشابهة حيال قضايا مكافحة الاحتكار في الولايات المتحدة وعدة بلدان أخرى.

لقد ركزت الهيئة الرقابية الفرنسية على ارتباط أعمال Google Ad Manager التي يستخدمها الناشرون لعرض بيع المساحات الإعلانية، ومنصة Google AdX أحد أهم أدوات إدارة عروض الإعلانات.

وبحسب بنود الاتفاق، تعهدت غوغل أن تحسّن من مستوى المنافسة بالنسبة لأعمالها في Google AdX لمدة ثلاث سنوات تحت إشراف جهة موثوقة مستقلة للتأكد من سير الأمور بشكل سليم، وسيتم تنفيذ بعض التغييرات ابتداءً من الربع الأول من عام ٢٠٢٢، علماً أن غوغل لن تطعن بالقرار.

تأتي معظم مبيعات غوغل من الإعلانات في محرك بحثها وموقع اليوتيوب، ولكن خلال العام الماضي تم تخصيص ما يقارب ٢٣ مليار دولار لمساعدة الناشرين في بيع الإعلانات، مما أثار تدقيقاً رقابياً على الروابط بين أعمال الشركة، وكانت هناك بعض المطالبات من قبل النقاد بتفكيك شركة غوغل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى