أخبار

طفرات الفايروس تهدّد تعافي الاقتصاد العالمي

حذّر وزراء المالية لمجموعة الدول العشرين G20 من أن ارتفاع أعداد سلالات فايروس الكورونا الجديدة وضعف وصول اللقاحات للدول النامية يهدّد مسيرة تعافي الاقتصاد العالمي.

إن اجتماع G20 في مدينة البندقية الإيطالية كان أول لقاء للوزراء على أرض الواقع منذ بداية تفشي الوباء، وتضمّنت قراراتهم المصادقة على قوانين جديدة تهدف لمنع الشركات متعددة الجنسيات من تحويل أرباحها إلى دول منخفضة الضرائب، [التعديل الضريبيّ يتصدر جدول الأعمال في اجتماع G20].

حيث قد تساهم هذه القوانين في تعويض مئات المليارات من الدولارات التي خسرتها الخزانة العامة للدول والتي لا تزال تُستنزف في ظل استمرار الأزمة الصحية.

وفي بيانها الختامي صرّحت المجموعة أن التطلّعات المستقبلية للاقتصاد العالمي قد تحسّنت منذ محادثاتها في نيسان الماضي بفضل طرح اللقاحات الناجح وتوزيع الحوافز الاقتصادية، إلا أن البيان نوّه إلى الأرضية الهشّة التي تقف عليها الدول في مواجهة السلالات المتحولة الجديدة من الفايروس كسلالة “دلتا” الفتاكة سريعة الانتشار.

وعلى الرغم من تعهّد مجموعة G20 لتطبيق جميع السياسات والإجراءات اللازمة لمكافحة فايروس كوفيد-19، إلا أن الجانب الإيطالي المستضيف للاجتماع قال أنه كان هناك اتفاقيّة أيضاً بخصوص تجنّب فرض قيود جديدة على المواطنين.

لم يخرج البيان بأية إجراءات ملموسة لكنه اكتفى بمقترح جمع تمويل بقيمة 50 مليار دولار من قبل صندوق النقد الدولي، البنك الدولي، منظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية بهدف تطوير لقاح جديد للفايروس.

لا تزال فجوة التفاوت في معدّلات التطعيم واسعة بين أغنى دول العالم وأفقرها، حيث أن بعض الدول الغنية قد أنهت تطعيم أكثر من ثلثيّ مواطنيها بجرعة واحدة على الأقل، إلا أن النسبة تتهاوى لأقل من 5% بالنسبة للعديد من الدول الأفريقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى