تقنية

شركة Apple ستحوّل هاتف iPhone إلى خدمة تكنولوجيا مالية

آبل تتّخذ عدّة خطوات ستوجّه أعمالها نحو مجال خدمات التكنولوجيا المالية لتنافس بايبال وأفيرم وغيرهم

آبل تتحوّل إلى شركة تكنولوجيا مالية بعد إعلانها عن مجموعة مزايا جديدة لتطبيق محفظتها في هاتف آيفون من مؤتمر المطوّرين الذي عقدته مؤخّراً لتتنافس بشكل مباشر مع خدمات شركات أخرى في المجال مثل أفيرم Affirm وبايبال Paypal.

وإن أكبر ميزة جديدة كشفت عنها شركة آبل هي خدمة اشترِ الآن وادفع لاحقاً والتي أطلقت عليها اسم Apple Pay Later، ممّا دفع أسهم أفيرم للهبوط بنسبة 5% في مطلع التداولات وتراجعها بنسبة 4% إضافية في نهاية الجولة. لقراءة المزيد [Affirm وSoFi تنشران نتائج قوية]

ستطلق آبل نظام مدفوعات جديد في وقتٍ لاحق من الشهر الجاري يسمح للمستخدمين بالدفع عبر تلامس أجهزة أيفون مع بعضها البعض، والتي تُعتبر بدورها ميزةً منافسةً بشكلٍ مباشر لتطبيق سكوير التابع لشركة بلوك، وستسمح محفظة آبل الجديدة في نظام iOS 16 بتتبّع الطلبات التي تمّ شراؤها عبر Apple Pay، ويُذكر أن الشركة قد قامت بخطوة سابقة في آذار للدخول إلى سوق التكنولوجيا المالية. لقراءة المزيد [شركة Apple تشتري Credit Kudos الناشئة]

تسلّط جميع هذه الخدمات الضوء على أحد أكثر أقسام آبل إثارة للاهتمام في الوسط التقني المؤلّف من مجموعة خدمات تقنية مالية ضمن تطبيق المحفظة الخاصّ بها، علماً أن الكثير من هذه المزايا ليست مصمّمةً لتسمح بجمع الأرباح لشركة آبل بشكلٍ مباشر، لكنها ستجعل تطبيق آبل باي Apple Pay أكثر جذباً للمستخدمين الذين لم يجربوه بعد، حيث أن آبل ستتلقّى نسبةً مئوية صغيرة من كلّ تحويلٍ نقدي عبر التطبيق، لذا مع زيادة أعداد المستخدمين، آبل تجني المزيد من الأموال. لقراءة المزيد [توقّعات إعلان Apple عن نظام تشغيل جديد في مؤتمرها السنوي]

المشكلة الفعلية هي أن مجموعة المزايا الجديدة تأتي في الوقت الذي يشهد فيه الاقتصاد العالمي حالةً مضطربة وضبابية مع تطاير معدّلات التضخّم واستمرار أسعار الوقود بتسجيل مستويات قياسية بالإضافة لمخاوف من ركودٍ اقتصادي ورفع أسعار الفائدة بشكلٍ أكبر ممّا هي عليه. لقراءة المزيد [البنك الدولي يخفّض توقّعات النمو إلى 2.9%]

إلا أن آبل قد صرّحت البارحة بأن هناك مخاوف ضئيلةً حول تباطؤ اعتماد هذه الخدمات، ويبقى الأمل في اندفاع الشركات التي تعمل كوسيط او جهة ثالثة لتبنّي هذه التقنية إذا ارتفع الطلب الاستهلاكي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى