أخبار

شركة Adidas تتجاهل حملة المقاطعة الصينية وترفع توقعات مبيعاتها

ترى شركة الألبسة الرياضية الألمانية Adidas أن دعوات الصين لمقاطعة منتجاتها في آذار الماضي ستملك تأثيراً قصير الأمد عليها، حيث رفعت توقعات مبيعاتها لعام ٢٠٢١ في الوقت الذي بدأت الأحداث الرياضية الكبيرة بالاستئناف واستمرارها في زيادة الطلب.

وتتنبأ أديداس بنمو المبيعات بنسب عالية من العشرات (١٦-١٩٪) خلال عام ٢٠٢١ مقارنة بتوقعاتها السابقة بنمو بنسب عشرات متوسطة (حوالي ١٥٪)، وتتوقع حالياً قفزة بنسبة ٥٠٪ خلال الربع الثاني.

قالت Adidas أن التسارع في النمو سيكون مدعوماً بمنتجات الشركة الجديدة مثل أحذية الركض من ماركة Ultraboost المصممة بميزة إمكانية إعادة التدوير، بالإضافة إلى الفعاليات الرياضية الكبيرة مثل بطولة كرة القدم الأوروبية وكوبا أمريكا وأولمبياد طوكيو. 

ارتفعت أسهم أديداس بنسبة ٨.٢٪ بعد تراجعها خلال الأسابيع الماضية خوفاً من تضرر المبيعات في سوق الصين وسجلت أكبر نمو في مؤشر German blue-chip index، وارتفعت أيضاً أسهم منافستها Puma بحوالي ٢٪.

واجهت العلامات التجارية الغربية بما فيها Adidas وNike وPuma هجوماً من الحكومة الصينية في آذار الماضي تتعلق بتصريحات سابقة لتلك الشركات بأنهم لن يستوردوا القطن من شركة Xinjiang الحكومية بعد تقارير عن انتهاك حقوق الإنسان ضد مسلمي الإيغور Uyghur، ولكن حكومة بكين نفت قيامها بأية انتهاكات.

شهدت أديداس في البداية تقلصاً هائلاً في الطلب، ولكن مبيعاتها تعافت ببطء وبوتيرة ثابتة، حيث قفزت مبيعاتها قبل حملة المقاطعة بنسبة ١٥٦٪ في الصين خلال الربع الأول بعد عام من تفشي وباء الكورونا هناك، مما شكل أكثر من ربع مبيعات الشركة الإجمالية.

وصرحت Adidas أن مبيعاتها خلال الربع الأول ارتفعت بنسبة ٢٠٪ لتسجل ٥.٢٦٨ مليار يورو (ما يعادل ٦.٣٥ مليار دولار) متخطيةً متوسط توقعات المحللين التي كانت ٥ مليار يورو، بينما قفز صافي دخل الشركة ليصل إلى ٥٠٢ مليون يورو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى