أخبار

شركات الطاقة الفرنسية تشجّع على تقليل الاستهلاك

عمالقة الطاقة في فرنسا يدفعون المستهلكين للحدّ من استهلاكهم للطاقة في ظلّ الأزمة

حثّ رؤساء شركات الطاقة الفرنسية الضخمة الأفراد والمؤسّسات للحدّ من استهلاك الطاقة على الفور تجهيزاً لأزمة طاقة قادمة.

صرّح المدراء التنفيذيون في شركات إنجي، إي دي إف EDF وتوتال في رسالة على العلن نشرتها صحيفة فرنسية بأن شركات الطاقة والناس يحتاجون للعمل سويةً من أجل تقليل الاستهلاك وإعادة “فسح مجال المناورة” بمصادر الطاقة المتوفّرة على حدّ وصفهم.

أشارت الرسالة، التي تمّ التوقيع عليها من قبل مديرة إينجي “كاثرين ماكغريغور”، مدير إي دي إف “جين بيرنادر ليفي” ومدير توتال إينرجيز “باتريك بويان”، إلى التراجع القاتل في شحنات الغاز الروسي بالإضافة إلى التوليد المحدود للكهرباء بسبب الصيانة، وذكرت فرنسا سابقاً بأنها تسعى لملء منشآت تخزين الغاز مع مطلع الخريف القادم وفقاً لرئيسة الوزراء إليزابيث بورني، علماً أن مخازن الغاز الطبيعي في البلاد ممتلئة بنسبة 59% فقط في الوقت الحالي.

إن غزو روسيا لأوكرانيا قد سلّط الضوء على الاعتماد الأوروبي الشديد على الغاز الروسي، ممّا دفع العديد من الدول في المنطقة للبحث عن مصادر طاقة بديلة.

نشرت مصادر الإعلام الفرنسية في آذار بأن الحكومة كانت في محادثات مع شركة توتال إينرجيز حول زيادة سعة استقبال الغاز الطبيعي المُسال بعد تصريح الولايات المتحدة بأنها مستعدّة لرفع أحجام شحناتها إلى أوروبا.

قامت فرنسا مؤخّراً بتمديد آليتها في تنظيم أسعار الغاز حتى نهاية العام، بينما كانت خطّتها السابقة الاستمرار في الرقابة والتشديد حتى نهاية حزيران الجاري فقط، حيث تتوجّه مساعي الحكومة للحدّ من تأثير أسعار الطاقة المتزايدة على القدرة الشرائية للمستهلك. لقراءة المزيد [روسيا تتوقع ارتفاع أرباح صادرات الطاقة في 2022]

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى