أخبار

شحنات تسلا في الربع الثاني تحقق التوقعات

نشرت تسلا عن حجم شحنات قياسية لسياراتها خلال الربع الثاني التي جاءت بالتوازي مع تقديرات المحللين في الوول ستريت بعد أن تأقلمت شركة صناعة السيارات الكهربائية مع نقص المعالجات واعتمدت على مبيعات مركباتها الرخيصة.

استطاعت تسلا التعامل مع أزمة سلاسل التوريد بشكل أفضل من شركات صناعة السيارات الأخرى، لكن الرئيس التنفيذي للشركة “إيلون ماسك” حذّر من التحديات التي تواجهها الشركة في تأمين الشرائح الحاسوبية والمواد الأولية.

وتتوجه الأنظار حالياً نحو نتائج أرباح الربع الثاني لمعرفة ما إذا كان انخفاض سعر البيتكوين الأخير قد انعكس سلباً على صافي أرباح تسلا، لأن الشركة قد تعرّضت للتقلبات التي شهدتها العملة المشفرة.

قامت تسلا بتوصيل 201250 مركبة إجمالاً خلال الربع الثاني، علماً أن المحللين كانوا يتوقعون أن تقوم الشركة بتوصيل 200258 مركبة، ويرى بعضهم أن نتائج الربع كانت قوية بالفعل، إلا أنها تمثل إخفاقاً بالنسبة لقدرة الشركة.

مثلّت مركبات تسلا من طرازي Model 3 sedan وModel Y crossover، اللذين يعتبران الأرخص بين مركبات الشركة، نسبة 99% من إجمالي الشحنات ليقوموا بتعويض انخفاض حجم شحنات الطرازات الأحدث والأغلى Model S وModel X.

خلال الأشهر الأخيرة الماضية، قامت تسلا برفع أسعار مركباتها تزامناً مع قيام رئيسها التنفيذي الملياردير “إيلون ماسك” بإلقاء اللوم على الضغط الكبير بالأسعار الذي فرضته سلاسل التوريد خلال شهر أيار، وخصوصاً بالنسبة للمواد الأولية.

ووفقاً لسوق الأسهم، أغلق سهم الشركة مرتفعاً بنسبة 0.3% ليتراجع عن الارتفاع بنسبة 3.3% الذي حظي به خلال تداولات الصباح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى