أخبار

سنغافورة تصبح الرائدة عالمياً في الرحلات البحرية، في الوقت الحالي على الأقل

تمثّل الرحلات البحرية من سنغافورة حالياً ثلث الرحلات السياحية البحرية في العالم، ويعود الفضل إلى نجاح رحلاتها التي تسمى “رحلات بحرية إلى أي مكان” أو “Cruises to nowhere” في الوقت الذي كانت تعاني فيه الرحلات البحرية حول العالم من الأزمة الصحيّة، ولم يتم بعد استئناف الرحلات في أجزاء كثيرة في العالم بسبب تضرّر القطاع السياحي من وباء فايروس الكورونا، حيث أن بعض أولى حالات التفشي كانت على متن السفن السياحية.

أطلقت الحكومة في سنغافورة خلال شهر تشرين الثاني ما سمّته “رحلات ذهاب وإياب” على متن سفنها الفاخرة التي تستمر بالإبحار لعدّة أيام دون توقف، ويُذكر أن سنغافورة قد شهدت أعداد قليلة نسبياً من الإصابات المحلية بفايروس كوفيد-١٩ منذ العام الماضي حتى الآن.

إن الرحلات البحرية الحاليّة مفتوحة أمام سكان سنغافورة فقط والذين يبلغ عددهم ٥.٧ مليون نسمة، حيث لم يستطع سكان هذه الدولة الصغيرة مغادرة البلاد لقضاء أوقات فراغهم في السفر، بل اضطروا للقيام بنشاطات أخرى كالسياحة داخل البلاد أو التخيّيم المنزلي.

وتسجّل الرحلات البحرية من سنغافورة حوالي ١٢٠ ألف مسافر، علماً أنها لا تعمل باستطاعتها الكاملة وتتبع لبروتوكولات صحية صارمة، والجدير بالذكر أن أعداد السياح إلى دولة سنغافورة قد انخفضت بنسبة ٨٦٪ لتسجل ٢.٧ مليون سائح فقط العام الماضي.

من المتوقع أن تستأنف بعض الرحلات البحرية في منطقة البحر الكاريبي ابتداءً من تموز القادم، بينما لا تزال مراكز الأمراض الأمريكية تشدّد على استئناف الرحلات البحرية، أما بالنسبة لأوروبا وآسيا وجنوب المحيط الهادئ، فقد تم استئناف بعض تلك الرحلات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى