أخبار

زيادة في رأسمال Air France تضعها تحت جناح الحكومة

ستساهم فرنسا بقيمة ٤ مليار يورو (ما يعادل ٤.٧ مليار دولار) في إعادة هيكلة رأسمال شركة Air France-KLM لتتضاعف بذلك حصة الحكومة في الشركة التي تقدر حالياً بحوالي ١٤.٣٪ لتصل إلى ٣٠٪.

حيث تعتبر هذه الخطوة هي الأحدث بين شركات الطيران الكبرى في إعادة دعم الموارد المالية في الوقت الذي لا يزال يعاني فيه قطاع الطيران من خسارات فادحة بسبب إيقاف الرحلات نظراً لتفشي وباء كوفيد-١٩.

وصرحت الحكومة الفرنسية أنها ستقوم بتحويل قرض بقيمة ٣ مليار يورو تم منحه العام الماضي إلى شركة سندات وأوراق مالية هجينة دائمة، وأضافت أنها ستشارك في طرح لأسهم الشركة بقيمة ١ مليار يورو.

ووفقاً للشروط التي تمت الموافقة عليها، يتوجب على الحكومة الفرنسية أن تبتكر “استراتيجية خروج موثوقة” خلال عام وأن تُخفض نسبة مساهمتها في الشركة بحلول عام ٢٠٢٧ إلى المستويات التي كانت عليها قبل أزمة الوباء، أما بالنسبة للشركة سيتم تعليق توزيع الأرباح وإعادة شراء الأسهم والمكافآت الإدارية حتى يتم سداد غالبية المساعدة المالية أو سدادها بالكامل، وبموجب الشروط المعتمدة ستتخلى Air France عن ١٨ مدرج إقلاع وهبوط من مطار Paris-Orly للشركات المنافسة، وهو ما يمثل حوالي ٤٪ من محفظة الشركة في المطار.

تشمل الإجراءات الأخرى توسيع الضمانات الحكومية لمبلغ ٤ مليارات يورو وصولاً إلى الإقراض المصرفي لشركة Air France-KLM، وسيمثل كل من بنك Deutsche Bank وHSBC وNatixis المستشارين بالنسبة لشركة الطيران في إعادة تمويلها.

وتأتي خطة الإنقاذ هذه بعد فترة قصيرة من إعادة تأميم شركة طيران أوروبية كبرى، فقد قامت ألمانيا بالاستحواذ على حصة ١٦.٧٪ من شركة Lufthansa كجزء من حزمة مساعدات لها.

وبحسب سوق الأسهم، تم تداول أسهم Air France-KLM بسعر ٥.٢٦ يورو مرتفعة بنسبة ٠.٣٪، وقد سجلت أسهمها حتى الآن انخفاضاً بنسبة ٥٠٪ عن مستوياتها قبل أزمة الوباء.

وفي سياق منفصل، حدّثت الشركة توقعاتها بالنسبة للربع الأول لتبلغ خسارتها حوالي ٧٥٠ مليون يورو خلال الربع الأول قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والديون (اختصاراً EBITDA)، مقارنة بخسارتها التي بلغت ١.٧ مليار يورو في عام ٢٠٢٠ بأكمله، وعلى الجانب الآخر كانت نتائج شهري كانون الثاني وشباط أفضل من المتوقع حيث كان الإنفاق الرأسمالي أقل بنسبة ١٠٪ من الميزانية.  

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى