أخبار

رفع Kroger لتوقعاتها بعد نجاح استثماراتها على الانترنت

رفعت شركة Kroger توقعاتها لأرباحها السنوية لتراهن على أن خدماتها في الاستلام والتوصيل السريعين ستشجع المواطنين الأمريكيين على طلب السلع والبقالة من الانترنت بالرغم من استطاعتهم تناول الطعام خارجاً.

إن تركيز الشركة على العلامات التجارية الخاصة واستخدامها للروبوتات لتنسيق البضائع عبر شراكتها مع Ocado وتعاملها مع جهات أخرى للتوصيل، كل ذلك قد يساعد Kroger على المحافظة على النمو السريع لمبيعاتها على الانترنت الذي تشهده منذ عام ٢٠١٩ حتى الآن.

حظيت مبيعات Kroger الإلكترونية خلال الربع الأول بقفزة بلغت ١٦٪، على الرغم من أن شركات أمازون وول مارت وتارغت قامت بتعزيز جهودها في دعم البقالة، ولكن Kroger استطاعت ان تحقق نتائج مذهلة، حيث فاقت إيراداتها خلال الربع الأول مستويات ما قبل أزمة الوباء لتبلغ ٤١.٣ مليار دولار، متخطيةً أيضاً توقعات المحللين التي كانت ٣٩.٧٨ مليار دولار، بينما ساعد أدائها المبهر في أعمالها المربحة البديلة التي تتضمن أقسام الإعلام والتمويل الشخصي، على تحقيق أرباح بلغت ١.١٩ دولارات بالسهم الواحد متفوقةً على متوسط التقديرات التي كانت ١.٠١ دولار.

تتوقع Kroger أن تتراوح أرباحها المعدّلة لعام ٢٠٢١ بالسهم الواحد بين ٢.٩٥-٣.١٠ بالمقارنة مع مجالها السابق الذي كان يتراوح بين ٢.٧٥-٢.٩٥، وتتنبأ بأن مبيعاتها عبر المتاجر ستتراجع بنسبة تصل إلى ٤٪، علماً أنها توقّعت سابقاً تراجعها بنسبة ٥٪.

وترى الشركة أن استهلاك الطعام في المنازل سينخفض بشكل طفيف بعد إعادة افتتاح المطاعم والمنتزهات، حتى بالرغم من قيام المستهلكين بالتسوق لمرات متكررة بعد عام من الحجر الصحي.

ارتفعت أسهم Kroger، التي كشفت عن برنامج إعادة شراء للأسهم بقيمة ١ مليار دولار، بنسبة ٣٪، وتكون بذلك قد حظيت بنمو بنسبة ٢٣٪ منذ بداية العام حتى الآن، مقارنة بنمو مؤشر S&P500 بنسبة ١٢٪ فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى