أخبار

ثروة أغنى ١٪ من الأمريكيين تفوق بـ١٦ مرة ثروة الطبقة الدنيا

وفقاً لبيانات نشرتها مؤسسة الاحتياط الفيدرالي الأمريكية ذكرت أن أغنى طبقة من الأمريكيين والتي تمثل ١٪ منهم، تسيطر على حوالي ٤١.٥٢ تريليون دولار من الثروة خلال الربع الأول، في الوقت الذي تملك فيه الطبقة الدنيا والتي تمثل ٥٠٪ من الأمريكيين، حوالي ٢.٦٢ تريليون دولار بالمجمل، وهي قيمة أقل بـ١٦ مرة من طبقة الـ١٪.

ارتفعت ثروة جميع العائلات الأمريكية خلال الربع الأول، وإجمالاً ارتفعت الثروة الصافية للعائلات والمؤسسات الغير ربحيّة خلال الربع الأول بنسبة ٣.٨٪ بالمقارنة مع نهاية عام ٢٠٢٠ لتصل إلى ١٣٦.٩ تريليون دولار، ولكن هذا النمو في الثروة لم يتوزع بالتساوي.

إن مصطلح الثروة الصافية يشير بشكل أساسي إلى مجموع مختلف الأصول الذي يملكها الشخص – بما فيها النقدية في حساباته الجارية وحسابات التوفير والاستثمارات المالية وحتى قيمة أي عقار أو مركبة يمتلكها – مع احتساب وخصم جميع الديون من ذلك المجموع، بما فيها أرصدة البطاقات الائتمانية والقروض الدراسية والرهون العقارية.

يمكن أن يُعزى النمو في ثروة الأسر إلى ملكية الأسهم، التي ارتفعت قيمتها إلى ٣.٢ تريليون دولار، ولعب ارتفاع قيمة المنازل أيضاً دوراً مهماً، مع وصول قيمة العقارات التي ترجع ملكيتها للأسر إلى ١ تريليون دولار.

يملك ١٠٪ من الأمريكيين حوالي ٨٩٪ من الأسهم والصناديق الاستثمارية المشتركة في الولايات المتحدة بحسب بيانات الربع الأول، بينما طبقة الـ٥٠٪ الدنيا من الأسر الأمريكية تملك حوالي ٠.٥٪ فقط، مما خلق فجوة واضحة في الثروة معتمدة على الاستثمارات.

الجدير بالذكر أن الفرق الشاسع في توزع الثروة بين أغنى طبقة من العائلات الأمريكية والطبقة الدنيا قد اتّسع خلال العقود الماضية، حيث أنه خلال الربع الأول من عام ١٩٩٠، ثروة أغنى ١٪ من الأمريكيين كانت بالكاد تفوق ثروة الطبقة الدنيا بـ٦ أضعاف.

زر الذهاب إلى الأعلى