العملات الرقمية

تيثر تخطّط لإطلاق عملة مستقرّة مرتبطة بالجنيه الإسترليني

توشك الشركة المسؤولة عن تطوير عملة تيثر على إطلاق فئة أصول مشفرة مرتبطة قيمتها بالجنيه الإسترليني

تسعى شركة العملات المشفرة التي تقف وراء تطوير أضخم عملة مستقرّة في العالم بالقيمة السوقية (التيثر) إلى إطلاق فئة أصول جديدة متعلّقة بالجنيه الإسترليني.

بعد أسابيع قليلة من إطلاق العملة المستقرّة المرتبطة بالبيزو المكسيكي، أعلنت تيثر الآن عن توجيه تركيزها نحو الجنيه الإسترليني، وستعمل هذه العملة المستقرّة، التي ستدعى GBPT، في البداية ضمن شبكة مبنيّة على الإيثيريوم ETH، بينما ستتمّ إضافة المزيد من شبكات البلوك تشين عليها في المستقبل القريب.

ذكر إعلان الشركة بأن فئة الأصول الجديدة ستتوفّر في السوق مع مطلع الشهر القادم (تموز) على بلوك تشين الإيثيريوم.

ستُعتبر عملة GBPT خامس عملة مستقرّة تابعة لتيثر ترتبط قيمتها بعملة تقليدية، حيث أطلقت الشركة سابقاً أضخم عملة مستقرّة في السوق USDT، العملة المرتبطة باليورو EURT، العملة المرتبطة باليوان الصيني CNHT والعملة المرتبطة بالبيزو المكسيكي MXNT التي تمّ إطلاقها منذ أقلّ من شهر.

علّق المدير المالي في تيثر باولو أردوينو:

“نحن نعتقد بأن المملكة المتحدة هي الهدف القادم للإبداع في مجال البلوك تشين لتوسيع طرح واعتماد العملات المشفرة في الأسواق المالية، ونأمل أن نساعد في قيادة هذا الإبداع عبر تقديم إمكانية وصول مستخدمي العملات المشفرة حول العالم إلى عملة مستقرّة قائمة على الجنيه الإسترليني وتابعة لأضخم شركة متخصّصة في طرح العملات المستقرة.”

قرّرت تيثر استكشاف سوق المملكة المتحدة بعد مخطّطات الخزانة البريطانية في تحويل البلاد إلى واحدة من أهمّ المحاور العالمية في مجال العملات المشفرة، وهذا ما تمّ تأكيده من قبل وزير المالية البريطاني.

تسعى المملكة المتحدة في الوقت الحالي للتعرّف على العملات المشفرة واعتبارها كوسيلة دفع معتمدة، والذي يُعتبر بدوره أمراً مفاجئاً نظراً لكون بنك إنكلترا ضدّ العملات المشفرة.

لا تزال عملة USDT أكبر عملة مستقرّة في العالم بالقيمة السوقية، لكن هيمنتها تراجعت خلال انهيار السوق مع سيطرة عملات مستقرّة أخرى، مثل USDC، على حصّة أكبر من السوق.

في وقت كتابة هذا المقال، تُتداول التيثر (USDT) بانخفاضٍ عند 0.999 دولاراً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى