أخبار

تضرّر مبيعات Lululemon وأرباح ضعيفة خلال الربع الرابع

هبوط سهم لولوليمون بعد تسجيل أرباح ضعيفة وتضرر المبيعات بسبب أوميكرون

تهاوى سهم لولوليمون بعد تصريح شركة تجارة التجزئة أن أرباح وإيرادات الربع المالي الرابع ستكون غالباً أدنى من مستوى التقديرات نظراً لنقص طواقم العمل وتقليص ساعات العمل مع ارتفاع أعداد الإصابات مجدّداً بفايروس كوفيد في الولايات المتّحدة، ممّا انعكس على سهم الشركة ليغلق منخفضاً بنسبة 1.9% عند 348.43 دولاراً.

صرّحت لولوليمون في مؤمر صحفي أن إيرادات الربع الرابع ستكون عند أدنى مجال 2.125-2.165 مليار دولار المتوقّع، وتتنبّأ بأن الأرباح المعدّلة بالسهم الواحد ستتراجع أيضاً إلى مستوى ضعيف من مجال 3.25-3.32 دولاراً، أما بالنسبة للمحلّلين فكانوا يرون أن الأرباح يجب أن تبلغ 3.34 دولاراً بالسهم الواحد مع مبيعات تساوي 2.17 مليار دولار وفقاً لموقع ريفينيتيف.

صرّح المدير التنفيذي للشركة “كالفن مكدونالد”: “بدأنا موسم العطلة بقوة، لكننا عانينا من العديد من عواقب متحوّر أوميكرون، بما فيها قيود العمل المتزايدة وعدم توفّر طواقم عمل كافية علاوةً على ساعات العمل المخفّضة في بعض المتاجر”

تعاني العديد من شركات تجارة التجزئة من سوء مشاكل العمالة بعد إصابة طواقم العمل بالفايروس أو تعرّضهم له في ظلّ انتشار متحوّر أوميكرون شديد العدوى، وكانت لولوليمون قد خفّضت من تطلعاتها سابقاً خلال الشهر الماضي. لقراءة المزيد [Lululemon تنشر أرباحاً قوية لكن تخفّض من تطلعات Mirror]

كما قامت شركة مايسيز المشغّلة للمتاجر التجارية الضخمة بتخفيض ساعات العمل أيضاً في جميع أنحاء البلاد لبقية الشهر الجاري، وأغلقت والمارت حوالي 60 متجر بشكلٍ مؤقّت في كانون الأول ضمن أخطر مناطق تفشّي الكورونا، بينما قامت شركات أخرى، بما فيها نايك، أثليتا وستارباكس، بتقليص ساعات العمل في المتاجر التي لا يملكون فيها عدداً كافياً من الموظفين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى