العملات الرقمية

تشين لينك تدعم سولانا ببيانات الأصول على أرض الواقع

تشين لينك ستبدأ بإرسال بيانات أسعار مباشرة إلى سولانا لعملة الدولار الرقمي، البيتكوين والإيثيريوم والمزيد من العملات الأخرى في المستقبل

أعلنت تشين لينك مؤخراً عن إطلاق تقنية جديدة لتزويد البيانات إلى شبكة سولانا (بروتوكول برايس فيد Price Feed)، حيث سيساعد ذلك مطوري التطبيقات اللامركزية في سولانا على استخدام بيانات الأسعار المباشرة من خدمات مالية عديدة.

شبكة الأوراكل تشين لينك أعلنت رسمياً عن إتاحة 7 مصادر بيانات أسعار سوقية لجميع مطوري سولانا، بنا فيها ثنائيات بيتكوين\دولار أمريكي، إيثيريوم\دولار أمريكي ودولار رقمي\دولار أمريكي، علاوةً على ذلك، سيتوفّر المزيد من بيانات الأسعار بالتأكيد في المستقبل القريب.

التزمت العديد من المشاريع باستخدام أدوات من تشين لينك، بما فيها وسائل تجميع العائدات مثل بروتوكول توليب وفرانكيوم، بالإضافة إلى بروتوكول الإقراض أبريكوت فاينانس.

ذكر المؤسّس المشارك لشركة سولانا “أناتولي ياكوفينكو” بأنه يرى أن تكامل البيانات سيمثّل حتماً دفعةً قويةً لمطوّري التطبيقات اللامركزية في سولانا، حيث صرّح قائلاً:

“إن إطلاق تشين لينك على سولانا سيعطي لمطوّري التطبيقات اللامركزية إمكانية الوصول إلى شبكات أوراكل مستخدمة على نطاق واسع على البلوك تشين.”

تُعتبر “الأوراكل” وحدةً منفصلةً تعمل كجسرٍ بين التطبيقات المبنية على البلوك تشين والأنظمة الخارجية، التي تقدّم لها بيانات من العالم الحقيقي.

لكن شبكات الأوراكل الخاصّة بالأسعار تُعتبر أدوات مفيدةً جداً بالنسبة للتمويل اللامركزي، حيث أنها تدعم اتخاذ القرار المناسب في الإقراض وأسعار الضمان بين العملات المشفرة المختلفة.

تمّ استغلال بروتوكول التمويل اللامركزي لعملة تيرا كلاسيك مؤخراً في الوقت الذي بدأت فيه شبكة الأوراكل الخاصة بالسعر بتسجيل بيانات خاطئة لعملة لونا، ممّا أدّى إلى السماح للمُستغلّين في اغتنام 2 مليوني دولار من التمويل.

عبّر سيرجي نازاروف، المؤسّس المشارك لمنصة الأوراكل، عن تفاؤله حول خطوة التكامل الأخيرة واصفاً إياها بالقفزة الأكبر في صناعة التمويل اللامركزي، ويتوقّع فريقه أن يكون دورها هامّاً في نظام سولانا الإيكولوجي نظراً لكون شبكة الأوراكل في تشين لينك متعمّقةً في المجال.

تُتداول سولانا في وقت كتابة هذا المقال بانخفاضٍ عند 37.19 دولاراً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى