أخبار

تباطؤ نمو التسوق عبر الانترنت في الصين ومبيعات مخيّبة للآمال

نشرت الصين بيانات اقتصادية لشهر تموز تظهر نمواً أبطأ من المتوقع في الوقت الذي يصارع فيه ثاني أكبر اقتصاد في العالم مع الفيضانات والارتفاع في أعداد إصابات كوفيد-19، وقد كان التباطؤ واضحاً بشكل خاص في الإنفاق الاستهلاكي الفردي على الرغم من جهود السلطات في رفع حجم الاستهلاك لتحفيز نمو الاقتصاد.

أظهرت البيانات قيام المستهلكين بتخفيض مصاريفهم في جميع المجالات، حيث شهدت مبيعات التجزئة نمواً بنسبة 8.5% خلال تموز مقارنة بالعام الماضي، إلا أنها كانت أقل من التوقعات التي تبلغ 11.5%، علماً أن قسم المبيعات المتعلقة بالسيارات، التي تمثل أكبر مساهم في مبيعات التجزئة، كان القسم الوحيد الذي تراجع خلال تموز مسجلاً انخفاضاً بنسبة 1.8% على أساس سنوي.

بينما كان قسم مستحضرات التجميل أحد أبطأ الأقسام نمواً بارتفاع مبيعاته بنسبة 2.8% خلال الشهر مقارنةً بالعام الماضي بعد أن شهد نمواً بنسبة 13.5% خلال حزيران، أما المبيعات عبر الإنترنت للبضائع الاستهلاكية فقط نمت بنسبة 4.4% خلال تموز، إلا أنها بعيدة كل البعد عن متوسّط معدل النمو الذي بلغ 21% خلال السنوات الخمسة الماضية.

بعيداً عن الاستهلاك، شهد قطاع الصناعة الصينية نمواً أبطأ من المتوقع أيضاً بنمو حجم الإنتاج الصناعي بنسبة 6.4% خلال تموز ليفشل في تحقيق توقعات بنسبة 7.8% على أساس سنوي.

ارتفعت استثمارات الأصول الثابتة خلال الأشهر السبعة الأولى من العام بنسبة 10.3% مقارنةً بتوقعات 11.3% على أساس سنوي.

ويتوقع بنك غولدمان ساكس نمو الاقتصاد الصيني بنسبة 8.3% هذا العام، متراجعاً عن نسبة 8.6% التي شهدها سابقاً، إلا أن هدف النمو الرسمي يساوي 6% فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى