أخبار

بنك Santander سيستحوذ على الحصّة المعلّقة في مشروع أعماله المكسيكي

صرح بنك Santander الإسباني أنه سيحاول شراء الحصة المتبقية التي لا يملكها بعد من وحدة أعماله المكسيكية والتي تبلغ ٨.٣٪ بهدف إحكام قبضته على أعماله في أمريكا اللاتينية.

حيث سيعرض البنك على المساهمين في حصّة الأقلية من مشروع أعمال Banco Santander Mexico مبلغ ٢٤ بيزوساً مكسيكياً مقابل السهم الواحد، ممّا يمثل قيمة أعلى بنسبة ٢٤٪ عن سعر إغلاق سهم المشروع المكسيكي في ٢٥ آذار الجاري ويقيّمه بالمجمل بقيمة ٥٥٠ مليون يورو (ما يعادل ٦٤٨.٠١ مليون دولار).

ويعتبر هذا السعر أعلى بكثير من سعر سهم المشروع المكسيكي خلال العام الماضي بأكمله، إلا أنه لا يزال أقل من مستويات سعر سهمه قبل أزمة الوباء وأقل أيضاً بنسبة ٢٢٪ عن السعر الذي عرضه البنك الإسباني في محاولته السابقة للاستحواذ على الملكية الكاملة للمشروع في عام ٢٠١٩.

يقوم بنك Santander بالتوسّع في الاقتصادات النامية متأملاً بأن ينمو فيها بشكل أسرع من أسواقه الرئيسية في أوروبا وإسبانيا وبريطانيا، وقد تضرّر سهم مشروعه في المكسيك بسبب معاناة البلاد من أزمة الوباء وانهيار الاقتصاد، إلا أنه بالرغم من ذلك، يبقى المشروع المكسيكي من أكثر فروع البنك إدراراً للأرباح.

وستسمح هذه الصفقة للبنك بأن يوزّع رأس المال الذي لم يتمكن من توزيعه على المساهمين بسبب القيود الرقابية على المدفوعات، ويتوقّع أن يتم إغلاق صفقة الاستحواذ خلال الربع الثاني أو الثالث من العام الجاري وسيسعى حينها إلى سحب أسهمه من البورصة المكسيكية.

وأضاف بنك Santander أن إيراداته الإجمالية خلال الربع الأول من عام ٢٠٢١ جاءت بشكل مشابه لإيرادات الربع الأسبق، ومن المتوقع أن ترتفع إيراداته بنسبة ١٠٪ بعد استحواذه على الملكية الكاملة لأعماله في المكسيك، وأعلن أنه ينوي العودة إلى معدّلات توزيع الأرباح السابقة التي تتراوح بين ٤٠-٥٠٪ للأرباح العادية مباشرة بعد حصوله على موافقة الجهات الرقابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى