أخبارأعمال

بريطانيا وكندا تتفقان على صفقة تجارية قابلة للتمديد في مرحلة ما بعد البريكسيت

قامت بريطانيا وكندا بعقد صفقة تجارية يوم السبت لضمان استمرار التدفق المالي بينهما بعد البريكسيت والذي يعادل قيمة 27 مليار دولار من البضائع والخدمات، وتعاهدتا على البدء بالمحادثات حول اتفاق مفصل في السنة القادمة.

حيث تعتبر بريطانيا خامس أكبر شريك تجاري لكندا بعد الولايات المتحدة والصين والمكسيك واليابان، ومع اقتراب موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 كانون الأول، قامت بريطانيا بالتفاوض أيضاً على العديد من الصفقات الثنائية القابلة للتمديد للحفاظ على تجارتها، مع قيام العديد من الأطراف ببساطة باستبدال الشروط التي وافق عليها الاتحاد مسبقاً.

اجتمع رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” مع نظيره الكندي “جاستن ترودو” بالإضافة لوزراء التجارة لكل من الطرفين في اتصال هاتفي على الانترنت لإغلاق الصفقة التي ستمهد الطريق لاتفاقية ستكون الأنسب وستغطي مجالات أوسع مثل التجارة الرقمية والمشاريع الصغيرة والبيئة وتمكين المرأة اقتصادياً، حيث أن هذه الصفقة ستدعم وتعزز التجارة في بريطانيا بقيمة 20 مليار جينه إسترليني وستحافظ على وجود آلاف الوظائف، وتشابه هذه الصفقة اتفاقيتها مع الاتحاد الأوروبي لتخفيض الرسوم الجمركية والأحكام على اليد العاملة.

قامت بريطانيا خلال أقل من عامين بعقد صفقات تجارية مع 53 دولة لتصل قيمة العلاقات التجارية الثنائية مع بريطانيا إلى 164 مليار جنيه إسترليني (217.82 مليار دولار)، حيث أن العديد منها يشابه الصفقات مع الاتحاد الأوروبي، وبخصوص الصفقة الكندية، يتوجب على البرلمان الكندي أن يوافق على تشريع الاتفاقية قبل أن توضع ضمن حيز التنفيذ، وستخضع الاتفاقية لتدقيق قانوني نهائي قبل توقيعها رسمياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى