أخبار

بايدن يلاحق انتهاكات المنافسة في الاقتصاد الأمريكي

قام الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بالتوقيع على أمر تنفيذي شامل يهدف لزيادة المنافسة في الاقتصاد الأمريكي دافعاً الوكالات الحكومية نحو التصدّي لأيّ ممارسات احتكار في كافة القطاعات ابتداءً من الزراعة حتى صناعة الأدوية والعمالة.

وإذا تم تطبيق ذلك على أكمل وجهه، ستساعد تلك الجهود في تقليل تكاليف الإنترنت على المواطنين الأمريكيين والسماح باسترداد رسوم النقل الجوي للأمتعة المتأخرة في الوصول وعدّة خطوات أخرى من شأنها تطوير وتحسين منظومة الأعمال في اقتصاد البلاد.

يوجّه الأمر التنفيذي وكالات مكافحة الاحتكار نحو التركيز على قطاعات العمالة، الرعاية الصحية، التكنولوجيا والزراعة بشكل أساسي، حيث تم تحديد لائحة من القضايا التي تحتاج لمعالجة بسبب إثارتها لغضب المستهلكين، وفي حالة أسعار الأدوية، أدّت إلى إفلاس بعضهم، علاوةً على أن الأجور المنخفضة بسبب ضعف المنافسة في السوق تكلّفُ العائلة الأمريكية من الطبقة المتوسطة حوالي 5000 دولار سنوياً.

أشار الرئيس الأمريكي إلى أهميّة المناطق التي يشعر فيها المواطنون بأن الأسعار مرتفعة جداً وأن الأجور ضئيلة إلى حدّ كبير أو أن مشاريع الأعمال الجديدة الناشئة مستبعدة من المنافسة، فقد صرّح البيت الأبيض أن معدّل إنشاء المشاريع الجديدة في البلاد قد تقلّص بحوالي 50% منذ سبعينيات القرن الماضي، حيث أن الأعمال الضخمة تُصعّب على الأمريكيين الذين يملكون أفكاراً مميزةً دخولهم إلى سوق العمل.

بالنسبة للأدوية، تهدف الحكومة إلى خفض الأسعار بالنسبة للمستهلكين عبر السماح باستيراد الأدوية من كندا، حيث أن سعرها أرخص هناك، وسيتم توجيه وزارة الصحة والخدمات الإنسانية نحو وضع خطط لمواجهة أسعار الأدوية المرتفعة والحدّ من التلاعب بها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى