أخبار

الولايات المتحدة تضيف 14 شركة صينية جديدة إلى لائحة الحظر

قامت إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بإضافة 14 شركة صينية وعدّة كيانات أخرى إلى لائحة الحظر الاقتصادي بتهمة انتهاك حقوق الإنسان والرقابة المتشددة في منطقة شينجيانغ Xinjiang.

حيث تشمل الشركات الجديدة المضافة أكاديمية الصين للأجهزة الإلكترونية وتكنولوجيا المعلومات، شركة Xinjiang Lianhai Chuangzhi لتكنولوجيا المعلومات، شركة Geling Shentong لتكنولوجيا المعلومات في بكين، شركة Shenzhen Hua’antai لتقنيات الذكاء الاصطناعي واتّحاد Chengdu Xiwu لأنظمة الأمان.

صرحت وزارة التجارة أنها ستضيف بالمجمل 34 كياناً بما فيهم بعض الشركات في روسيا وإيران و5 كيانات أخرى تدعم بشكل مباشر برامج تحديث أنظمة إدارة المعارك والليزر في الجيش الصيني، وتشمل اللائحة أيضاً 8 كيانات تقوم بتسهيل تصدير عناصر محدّدة من الولايات المتحدة إلى إيران و6 كيانات متورطة في توريد قطع إلكترونية أمريكية الأصل يتم استخدامها غالباً في تطوير البرامج القتالية في الجيش الروسي.

تأتي هذه التحركات بعد قرار الوزارة الذي أعلنت عنه الشهر الماضي والذي يقضي بإضافة 5 شركات وعدّة كيانات صينية إلى لائحة الحظر بسبب ادعاءات استغلال العمالة القصرية في أقصى غرب الصين، علماً أن تلك الاتهامات قد تكررت وظهرت على شكل حملات مقاطعة من بعض العلامات التجارية المشهورة عالمياً [Nike وAdidas تواجهان هجمات على وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص Xinjiang].

إلا أن الصين قد رفضت جميع تهم الإبادة الجماعية والسخرة في منطقة Xinjiang وتقول أن سياساتها ضرورية للتخلص من الانفصاليين والمتطرفين دينياً الذين خطّطوا لشن هجمات وأدّوا إلى إثارة التوتر بين مسلمي الإيغور والهان Han الذين يعتبرون أكبر مجموعة عرقية في الصين.

عموماً، يتوجّب على جميع الكيانات التي تمّت إضافتها إلى لائحة الحظر الاقتصادي التقديم على رخص من وزارة التجارة بالإضافة إلى مواجهة تدقيق شديد في حال رغبتهم بالحصول على أذن لاستيراد السلع من الموردين الأمريكيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى