أخبار

التعديل الضريبيّ يتصدر جدول الأعمال في اجتماع G20

سيجتمع وزراء المالية والبنوك المركزية لدول مجموعة الدول العشرين الغنيّة وجهاً لوجه يوم الجمعة في مدينة البندقية الإيطالية لأول مرة منذ تفشي وباء كوفيد-19، وسيكون مقترح الإصلاح الضريبي في مقدّمة القضايا التي ستتم مناقشتها.

حيث أنّه من المتوقع أن تقدّم مجموعة الدول العشرين G20 تأييدها السياسي لمخطّطات القوانين الجديدة بخصوص عدد وأماكن الشركات التي سيتم فرض الضرائب عليها، علماً أنه تم دعم هذه المقترحات الأسبوع الماضي من قبل 130 دولة في منظّمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD في باريس.

تنص الاتفاقية على حدّ أدنى من الضرائب عالمياً يقدّر بنسبة 15% على الأقل، وهو معدّل ترى منظمة OECD أنه قد يزيد من عائدات الضرائب العالمية بحوالي 150 مليار دولار، ولكن المنظمة تغاضت عن العديد من التفاصيل قائلةً أنه سيتم التوصّل إليها في وقت لاحق.

يقول المسؤولون الحكوميون أن هذا الاجتماع الذي سيستمر على مدى يومين في المدينة المائية التاريخية سيفتح نقاشاً بخصوص كيفية تطبيق مقترحات منظمة OECD بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي في قمّة روما للدول العشرين خلال تشرين الأول القادم.

تمثّل مجموعة الدول العشرين أكثر من 80% من إجمالي الناتج المحلي العالمي و75% من إجمالي التجارة في العالم بالإضافة إلى 60% من عدد السكان على الكوكب، حيث تتضمّن المجموعة أقوى الدول التي من بينها الولايات المتحدة الأمريكية، اليابان، فرنسا، بريطانيا، ألمانيا والهند.

إذا جرت الأمور كما خُطط لها، ستتحول القوانين الضريبية الجديدة إلى تشريعات إلزامية حول العالم قبل نهاية عام 2023.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى