أخبار

البيتكوين يتهاوى مع ازدياد المخاوف الرقابية

سعر البيتكوين يهبط بنسبة 10% مع تراجع الأسهم عالمياً وتكثيف الحملات التنظيميّة

سقط سعر أشهر عملة مشفّرة في العالم بشكل حادّ مع إحساس المستثمرين بمخاطر وسط تراجع أسواق الأسهم عالمياً، حيث على الرغم من تسمية البيتكوين “بالملاذ الآمن”، إلا أنّ الواقع يُظهر ميل العملة للهبوط وسط حالة تراجع أسواق الأصول المعرّضة للخطر التي تشمل الأسهم الخاصة، وقد صادف صعود البيتكوين هذا العام مع الارتفاع الذي شهدته الأسواق الاستثمارية المشابهة، وتماماً كالأسهم، تعاني العملة من هبوط حادّ في أيلول الجاري.

خسرت البيتكوين 10% من قيمتها صباح الاثنين، وفي آخر تداولاتها سجّلت 44075.9 دولاراً منخفضةً بنسبة 7%، وتأثّر السوق الرقمي الأوسع بهذه التقلّبات أيضاً مع تراجع الإيثر بنسبة 7% أيضاً مسجّلةً 3113 دولاراً، ويُذكر أن سعر البيتكوين قد تخطّى عتبة 50 ألف دولار في وقت سابق من الشهر الجاري ليجتاز مستوى المخاوف النفسية لدى المتداولين كما يسميه البعض.

لكن تحركات العملة الآن أقل من متوسّط حركتها خلال فترة الـ 50 يوماً الماضية والتي تساوي 46514 دولاراً، وهي قيمة يتطلّع لها المحللون والمستثمرون كمؤشّر يدل على توجّه العملة على المدى المتوسّط للصعود أو الهبوط.

يحاول المستثمرون حالياً الانتظار حتى سعر إغلاق يوم غد لتحديد فيما إذا كانوا سيخفّضون من تعرضهم واستثماراتهم في العملة أو أنهم سيتعاملون مع مجازفات على المدى الطويل، ويأتي تراجع العملات المشفّرة في الوقت الذي يشهد فيه سوقها حملات تنظيمية مكثّفة وحالة عدم يقين بشأن استقرارها.

حيث قام مجلس رقابة الاستقرار المالي الأمريكي بتصنيف سوق العملات المشفّرة بالاستثمار الخطر من ناحية نظام عملها، ممّا قد يعرّضها ومستخدميها إلى رقابة شديدة، والجدير بالذكر أنه مع تراجع البيتكوين، ارتفعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.8% لتسجل 1765.7 دولاراً للأونصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى