العملات الرقمية

الإيثيريوم لا تزال في خطر عند مستوى 1 ألف دولار

الإيثيريوم تُتداول بمستويات خطرة نظراً للضربات الموجعة التي يتلقّاها سوق العملات المشفرة

لا يزال سوق العملات المشفرة يحاول التعافي من الصدمة التي عانى منها بسبب الهبوط الحاد لأسعار مختلف العملات خلال الأسبوع الماضي، حيث خسرت ثاني أكبر عملة مشفرة في السوق (الإيثيريوم) حوالي 45% من قيمتها خلال 10 أيام فقط، ولا يبدو أن هناك أيّة جهات شراء قوية، ممّا يفسح المجال للمضاربين على الانخفاض للاستمرار في سيطرتهم على السوق.

على أساسٍ يومي، لا تزال الإيثيريوم تتهاوى ضمن مجال تداولات هابطٍ (بثبات)، لكن آخر مرّة وصلت فيها التداولات إلى قاع هذا المجال كانت في أيار 2021، إلا أن سعر العملة الآن في طريقه للوصول إلى ذلك القاع.

إذا افترضنا بأن العملة ستستمرّ بالانخفاض، سيدفع البائعون سعر العملة إلى الانهيار، ومن المتوقّع أن يكون مستوى الطلب المحتمل بين 700-900 دولار (مع تداولات بارتفاع)، حيث إذا وصلت الإيثر إلى هذا المستوى، من الممكن أن تدخل مرحلة ترسيخ بعدها.

أما إذا افترضنا بأن العملة سترتفع، سيتوجّه سعر الإيثيريوم غالباً إلى مستوى المقاومة الثابت عند 1,700 دولاراً (مع تداولات بانخفاض)، ويعتمد اختراق مستوى المقاومة المذكور بشكلٍ أساسي على مدى قوّة المشترين، وإذا أخذنا بعين الاعتبار أيضاً حالة السوق الاقتصادي الأوسع، يبدو أن المستثمرين ينظرون لفئات الأصول ذات المخاطرة العالية بنوعٍ من الشك، لذا فإن هذا السيناريو لن يحدث غالباً.

مقارنةً بالعملة المشفرة الأكبر البيتكوين، إن التداخل بين التحرّكات السعرية والثبات والذي يساوي 0.05 بيتكوين قد منع هبوط السعر إلى مستويات أقل، لكن سعر البيتكوين يعاني حالياً من تقلّبات قاسية أقلّ من مستوى المقاومة الخاص بهذه النسبة عند 0.055 بيتكوين، وإذا استطاع المضاربون على الارتفاع أن يدافعوا عن مستوى الدعم هذا، سترتفع قيمة نسبة الإيثيريوم إلى البيتكوين خلال فترة قصيرة، في هذه الحالة، من المحتمل بسهولة الانتقال إلى مستويات مقاومة 0.055، 0.06 و0.063 بيتكوين التي تمثّل بدورها مستويات فيبوناتشي 0.236، 0.382 و0.5 على الترتيب.

في وقت كتابة هذا المقال، تُتداول البيتكوين بانخفاضٍ عند 20,633.01 دولاراً، بينما تُتداول الإيثيريوم بتراجعٍ أيضاً عند 1,083.11 دولاراً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى