وول ستريت

الأسهم الدفاعية والصناعية تدفع S&P500 وDow للصعود

ارتفع موشرا Dow وS&P500 يوم الأربعاء بدعم من المكاسب التي شهدتها الأسهم الصناعية والدفاعية – التي تقوم بتوزيع أرباح ثابتة ومستقرة بغض النظر عن حالة سوق الأسهم، وجاء هذا الارتفاع في الوقت الذي ينتظر فيه المستثمرون نتائج اجتماع خزانة الاحتياط الفيدرالية بعد أن بدا البنك المركزي أكثر تشدّداً بخصوص عائدات السندات.

حيث أنه من المتوقّع أن يقدم البنك تلميحات عن كيفيّة البدء بتقليص برنامج شراء السندات الضخم الذي أطلقه وسط علامات تدل على تعافي الاقتصاد بشكل متسارع.

حظيت 6 قطاعات من أصل القطاعات الإحدى عشر الكبرى في مؤشر S&P بارتفاع ملحوظ، وكانت الأسهم الصناعية كانت الأكثر نمواً، بينما انخفضت أسهم قطاع الطاقة بنسبة 1.4% لتستمر في التراجع الذي عانت منه في جولة التداولات السابقة أيضاً، أما قطاعات الأسهم الدفاعية وأسهم الخدمات وبائعي السلع الاستهلاكية كانت من بين القطاعات التي حظيت بنمو كبير.

ولكن الأسماء التقنية العملاقة ذات الرأسمال الضخم، كشركات Facebook، Alphabet، Amazon.com، Microsoft وApple، لم تشهد إلا نمواً طفيفاً تراوح بين 0.1-1.5%، نظراً لأن قيمة أسهمها تعتمد بشكل كبير على الأرباح المستقبلية، والتي ستتقلّص بنسبة أكبر عندما سترتفع عائدات السندات.

وصلت نسبة نمو مؤشر S&P500 إلى 16.6% خلال العام الجاري بعد فترة دامت 5 أشهر من سوء الأداء، وبذلك يكون قد تفوّق على نمو نظيره الذي ارتفع بنسبة 14.8% فقط خلال العام.

ووفقاً لسوق التداول اليوم ارتفع مؤشر Dow Jones الصناعي المتوسط بحوالي 44.05 نقطة أو ما يعادل 0.13% ليسجّل 34621.42، بينما ارتفع S&P500 بحوالي 9.60 نقطة أو 0.22% ليصل إلى قيمة 4353.14، أما بالنسبة لمؤشر Nasdaq المركّب فقد ارتفع بحوالي 21.38 نقطة، أي 0.15%، مسجلاً قيمة بلغت 14685.02.

وبالمقارنة بين نتائج الأخير مع S&P500، فقد حظي Nasdaq بحوالي 69 قيمة قياسيّة عليا جديدة و96 قيمة قياسيّة دنيا جديدة خلال فترة 52 أسبوعاً الماضية، أما S&P500 فقد حقق 64 قيمة عليا قياسيّة جديدة بدون أية قيم قياسيّة دنيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى