أخبار

اضطراب Credit Suisse بعد رحيل مدير مجلس الإدارة

كريديت سويس تواجه اضطرابات شديدة بعد الخروج المفاجئ لرئيس مجلس الإدارة من البنك

سيلتزم بنك كريديت سويس بالإصلاحات الاستراتيجية التي كان يعمل عليها على الرغم من الرحيل المفاجئ للعقل المدبّر ومدير مجلس الإدارة أنتونيو هورتا-أوسوريو عقب تحقيق داخلي في إدارته الشخصية، بما فيها خرقٌ لقوانين الحدّ من تفشي فايروس كوفيد-19، ممّا دفع أسهم البنك بنسبة 1.6% في التداولات المبكرة.

كشف البنك البرتغالي – ثاني أضخم بنك في سويسرا – عن استراتيجية جديدة خلال تشرين الثاني للتركيز على إدارة الثروات، وكبح جماح عملائه الاستثماريين المصرفيين علاوةً على الحدّ من القرارات الطائشة، وقد تمّ التدقيق على سلوك هورتا-أوسوريو الشخصي مؤخّراً بعد خرقه لقوانين الحجر الصحي الخاصة بالكورونا مرتين خلال 2021.

كشفت مصادر مطّلعة في الشركة أنه بجانب الخروقات المتعلقة بفايروس كوفيد-19، بحثت التحقيقات في استخدام هورتا-أوسوريو للطائرات النفاثة الخاصة بالشركة، وبالتحديد عندما وجّه واحدةً من الطائرات لنقله إلى جزر المالديف بعد عودته من رحلة عمل في آسيا.

بقيت أعمال البنك ممتازةً بالرغم من الاضطرابات الأخيرة ولا يوجد أيّة تغييرات إدارية كبيرة قيد التنفيذ حالياً، وكان المدير التنفيذي “توماس جوتشتاين” عاملاً مهماً في قدرة البنك على إنهاء عملية انتقال الإدارة، حيث كان مجلس الإدارة قد أجمع بأنه قد حان الوقت لرحيل هورتا-أوسوريو.

بعد مرور سنة كارثية، أعلن بنك كريديت سويس عن تهاوي أرباح الربع الثالث العام الماضي بنسبة 21% وحذّر من خسارة كبيرة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2021، بينما أعلن بنك يو بي إس UBS الذي يعتبر أكبر بنك في سويسرا عن أعلى أرباح ربعية منذ ستّ سنوات خلال الربع الثالث، ومع تهاوي سهم كريديت سويس بنسبة 23% خلال العام الماضي، ارتفع سهم منافسه بنسبة 33% إلى أعلى قيمة منذ أربع سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى