أخبار

استمرار الأزمات يمنع سوق السيارات الفرنسية من التعافي

صرحت لجنة صانعي السيارات الفرنسية أن النقص العالمي من الشرائح الحاسوبية والارتفاع الجديد في أعداد الإصابات بفايروس كوفيد-19 لا يزالان يعيقان احتمالية تعافي سوق السيارات الفرنسية، حيث لا تزال اللجنة تراهن حتى الآن على نمو مبيعات السيارات بنسبة تتراوح بين 9-10%، لكن النمو قد يكون أقل من ذلك على حدّ وصفها.

خلال العام الماضي، انخفضت التسجيلات الجديدة على السيارات الفرنسية إلى 1.65 مليون بعد أن كانت 2.21 في عام 2019 نظراً لتوقف مصانع السيارات بسبب تفشي وباء الكورونا.

حيث أن النقص الحاد من أشباه الموصلات الأساسية وحالة عدم الاستقرار حيال الازمة الصحية، التي تستمر في توجيه هجمات جديدة بسلالات جديدة خصوصاً في أوروبا، ساهمت في تضرّر معظم شركات صناعة السيارات، بما فيها الشركة الفرنسية الشهيرة Renault ومنافستها الفرنسية – الإيطالية Stellantis.

تهاوت التسجيلات على السيارات الجديدة في فرنسا بنسبة 35% خلال تموز المنصرم مقارنةً مع الفترة ذاتها قبل عام، حيث بلغ إجمالي الحجوزات 115713 حجز خلال الشهر الماضي، ولكن الجدير بالذكر هو أن سوق السيارات الفرنسية قد شهد نمواً بنسبة 16% خلال فترة الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى