وول ستريت

ارتفاع أسهم GameStop بنسبة 23% مدفوعةً بالضغط على سهمها لليوم الثاني على التوالي

ارتفعت أسهم شركة GameStop بنسبة 22.8% يوم الخميس لتسجل ارتفاعاً قياسياً خلال يوم واحد، الأمر الذي أثار قلق المستثمرين من نمط “short-sellers” الذين يقترضون الأسهم ثم يبيعونها ليشتروها مجدداً بعد أن تنخفض قيمتها، وتسجل الشركة بذلك رابع يوم على التوالي ينمو فيه سهمها بعد إعلانها عن تجديد مجلس الإدارة في يوم الاثنين.

حيث اتفقت الشركة مع شركة الاستثمار النشطة RC Ventures على إضافة ثلاثة أعضاء جدد إلى مجلس إدارتها، ومن بينهم Ryan Cohen مؤسس Chewy، مما أسعد المستثمرين الذين تفاءلوا سابقاً بارتفاع أسهم الشركة، التي حققت ارتفاعاً بنسبة 12.7% يوم الاثنين ونمواً طفيفاً يوم الثلاثاء.

ومع ذلك لم يتوقف المستثمرون بالمراهنة ضد GameStop إلا بحلول يوم الأربعاء، حيث قاموا بتغيير استثماراتهم مما أدى إلى اكتساب سهم الشركة أرباحاً غير اعتيادية، وكان هذا التحول أقرب إلى كونه ضغطاً من مستثمرين “short-sellers” ليخرجوا بدون خسائر من سهم الشركة، الذي تضاعفت قيمته تقريباً قبل أن يعاني من تقلصات طفيفة، ومع نهاية تداولات يوم الأربعاء، ارتفعت أسهم الشركة بنسبة 57.4% واصلةً لأعلى مستوياتها منذ شهر آب عام 2016.

إن معدل الضغط على أسهم GameStop يلعب غالباً دوراً مهماً في نمو سهمها، حيث بلغت الاستثمارات قصيرة الأمد في أسهم الشركة نسبة 135% في الخامس من الشهر الجاري، مما يعني أن الطلب من قبل مستثمرين “short-sellers” لاقتراض الأسهم قد فاق العرض المتاح في السوق.

وبينما يبدو أن الضغط الذي قام به المستثمرون هو السبب في الارتفاع الذي حظي به سهم الشركة، إلا أن تغيير مجلس الإدارة يوم الإثنين هو الذي أشعل الارتفاع في سعر السهم هذا الأسبوع.

وقد أعلنت الشركة يوم الاثنين أنه بالرغم من انخفاض صافي مبيعاتها بنسبة 3.1% عن الفترة ذاتها العام الماضي، إلا أن مبيعاتها على الانترنت ارتفعت بنسبة 309% وشكلت أكثر من ثلث إيرادات الشركة خلال موسم العطلة، وأغلق سهم GameStop بقيمة 31.40 دولاراً يوم الأربعاء، أي أعلى بنسبة 63% منذ عام حتى الآن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى