أخبار

أكثر من ٥٠ شركة أمريكية كبرى متضمنين Nike وFedEx لم تدفع أيّة ضرائب فيدرالية العام الماضي

بعد استفادتها من التخفيضات الضريبية في عهد الرئيس السابق “ترامب” واستغلالها للثغرات في قانون الضرائب، قامت ٥٥ شركة أمريكية رائدة بتجنب دفع أي دولار من الضرائب الفيدرالية على دخل الشركات خلال عام ٢٠٢٠ علماً أنها حققت مليارات الدولارات من الأرباح.

حدّد المحللون أن تلك الشركات التي يبلغ عددها ٥٥ شركة، والتي تتبع جميعها لمؤشر S&P500 أو لائحة Fortune 500، قد كان من الممكن أن تدفع ضرائب إجمالية تصل إلى ٨.٥ مليار دولار العام الماضي إذا كانت قد دفعت ضرائب أرباحها التي تبلغ نسبة ٢١٪ (وهي نسبة الضريبة الفيدرالية القانونية المستحقة على الشركات).

ولم يقتصر الأمر على تجنّب دفع ضرائب الأرباح، بل تلقت تلك الشركات خصومات ضريبيّة بقيمة ٣.٥ مليار دولار، ومن بين تلك الشركات يوجد ٢٦ شركة تجنّبت جميعها دفع أية ضرائب فيدرالية على الأرباح خلال السنوات الثلاثة الماضية، من بينها Nike التي أعلنت عن دخل سنوي العام الماضي وصل إلى ٢.٨ مليار دولار قبل احتساب الضرائب وشركة FedEx التي حققت هي الأخرى أرباحاً بقيمة ١.٢ مليار دولار.

 في كانون الأول من عام ٢٠١٧، قام الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بالتوقيع على قرار التخفيضات الضريبية والوظائف ليصبح قانوناً، حيث أدخل تعديلات بعيدة المدى بخصوص قانون الضرائب، وفي مطلع الأسبوع الجاري أشارت إدارة “بايدن” إلى خططها في زيادة معدلات الضرائب على الشركات من ٢١٪ إلى ٢٨٪.

علماً أن إدارة الرئيس الجديد تهدف إلى تمويل الاستثمار في البنية التحتية للبلاد عبر جمع ٢ تريليون دولار من الإيرادات خلال ١٥ سنة، وستفرض خطة “بايدن” حدّاً أدنى لمعدّل الضرائب على أرباح الشركات العملاقة يبلغ نسبة ١٥٪ وذلك حتى إذا تلقت تلك الشركات مختلف الخصومات والإعفاءات الضريبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى