أخبار

أسهم Philips تتهاوى إلى أقل مستوى منذ 10 أشهر

أعلنت شركة تكنولوجيا الرعاية الصحية الهولندية فيليبس عن حملة إعادة شراء للأسهم وأرباح فاقت التوقعات، لكنها فشلت في تهدئة قلق المستثمرين حيال التكاليف المرتفعة لعملية سحب أجهزتها التنفسية، ممّا دفع سهم الشركة للتهاوي بأكثر من 6% في تداولات ما بعد الظهر لتلامس أخفض قيمة لها منذ 10 أشهر آخذةً معها 2.7 مليار يورو (3.18 مليار دولار) من قيمة الشركة السوقيّة.

تعمل فيليبس على إصلاح واستبدال حوالي 4 ملايين جهاز تنفس قد سحبتهم في حزيران بسبب جزء رغوي في الجهاز من الممكن أن يتحلل ويصبح سامّاً للمرضى، وقد يؤدي لحدوث سرطان لديهم.

وعلى الرغم من قيام الشركة بتخصيص 500 مليون يورو من عائدات الربعين الماضيين لإصلاح واستبدال تلك الأجهزة، إلا أن ذلك المبلغ لن يغطي التكاليف المحتملة لمواجهة الدعاوى القضائية النشطة ضدّها.

وقد صنّفت منظمة الدواء والغذاء الأمريكية FDA الأسبوع الماضي سحب أجهزة فيليبس التنفسية من الأسواق كأخطر نوع من سحب المنتجات الطبية، قائلةً بأن استخدام تلك الأجهزة قد يسبب إصابات خطيرة أو حتى الموت، وأضافت أنه تم تسجيل أكثر من 1200 حالة شكوى و100 إصابة متعلقة بأجهزة التنفس الصناعي التي تم سحبها.

تسعى فيليبس إلى رفع حجم إنتاجها من معدّات الإصلاح وقطع التبديل من 55 ألف قطعة إلى 80 ألف أسبوعياً مع بداية الربع الرابع.

يُذكر أن فيليبس قد أعلنت عن حملة إعادة شراء للأسهم بقيمة 1.5 مليار يورو، وعلى الرغم من تضيّيقها لتوجيهات هامش الأرباح، إلا أن أرباحها الربعية الأساسية قفزت إلى 532 مليون يورو متخطّيةً توقعات المحللين التي كانت 519 مليون فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى