أخبار

أسهم LG Chem تهبط وسط تحقيقات مع GM بخصوص البطاريات المشتعلة

تهاوت أسهم LG Chem إلى أقل مستوىً لها منذ 9 أشهر في الوقت الذي فشلت فيه تأكيدات General Motors (GM) على استمرار العلاقة بين الشركتين في تهدئة مخاوف المستثمرين التي نشأت من حملة سحب السيارات الكهربائية التابعة لجينيرال موتورز والتي تعمل على بطاريات الشركة الكورية.

حيث هبطت أسهم LG Chem بنسبة 3.9% لتصل إلى أقل قيمة لها منذ تشرين الثاني الماضي لتصبح في طريقها لإنهاء أسوء أسبوع لها منذ مطلع العام الماضي بتراجع بنسبة 14%.

أشارت المديرة التنفيذية لشركة جينيرال موتورز “ماري بارا” أن شركتها ستستمر في التعامل مع شركة LG Energy Solutions (LGES) التي تؤمّن لها البطاريات لصناعة جميع المركبات التي سحبتها من السوق والتي تصل قيمتها إلى حوالي 1.8 مليار دولار.

ويُذكر أن جينيرال موتورز قد وسّعت الأسبوع الماضي من حملتها لسحب مركبات Bolt الكهربائية نظراً لخطورة اشتعالها بسبب “عيوب في صناعة البطاريات” على حدّ وصفها، قائلةً أن السحب سيكلفها 1 مليار دولار لكنها ستسعى لاسترداد التكاليف من الشركة الكورية، ولا تزال GM، LGES وLG Electronics تحقّق في سبب عيوب التصنيع.

خلال تموز ، سحبت جينيرال موتورز بشكل مبدئي 69 ألف مركبة Bolt بسبب مخاطر الاشتعال ليصل إجمالي عدد المركبات المسحوبة إلى 142 ألف مركبة بقيمة تقريبية تصل إلى 1.8 مليار دولار، وصرحت الشركة بعد الحادثة أنها ستوقف حتماً مبيعات مركبات Bolt.

انخفض سهم LG Electronics بنسبة 0.7% بالمقارنة مع ارتفاع مؤشّرها الأوسع بنسبة 0.3%، بينما تهاوى مؤشر LG Chem بنسبة 2% في آخر التداولات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى