أخبار

أسعار النفط تصل إلى أعلى قيمة لها منذ ١٤ شهراً بعد استمرار OPEC+ في تخفيض الإنتاج

ارتفعت أسعار النفط بأكثر من ٢٪ يوم الجمعة لتصل إلى أعلى قيمة لها منذ ١٤ شهراً بعد موافقة منظمة OPEC وحلفائها على عدم زيادة حجم إمدادهم من النفط في نيسان بانتظارهم أن يتعافى الطلب في الأسواق بشكل أكبر، مما دفع عقود Brent الآجلة للنفط الخام للارتفاع بقيمة ١.٧٥ دولاراً، أو ما يعادل ٢.٦٪، لتصل إلى ٦٨.٤٩ دولاراً للبرميل الواحد.


ارتفعت أيضاً عقود WTI الآجلة للنفط الخام بقيمة ١.٤٩ دولاراً أو ما يعادل ٢.٣٪، لتصل إلى ٦٥.٣٢ دولاراً للبرميل الواحد، وقد ارتفعت قيمة عقود الشركتين بنسبة ٤٪ يوم الخميس بعد تمديد منظمة OPEC وحلفائها الذين يطلق عليهم OPEC+، لتخفيض الإنتاج حتى نيسان مع إعطاء روسيا وكازاخستان إعفاءات بسيطة من القرار، واختارت OPEC+ أن تزيد إنتاجها بمقدار ١٥٠ ألف برميل يومياً فقط في نيسان، بينما كان شركائها في السوق يتوقعوا زيادة الإنتاج بقيمة ١.٥ مليون برميل يومياً.

تفاجأ المستثمرون بقرار المملكة العربية السعودية بالاستمرار في تخفيض سعتها الإنتاجية طوعياً إلى ١ مليون برميل يومياً خلال نيسان بالرغم من ارتفاع أسعار النفط خلال الشهرين الماضيين على خلفية عمل برامج لقاحات فايروس كوفيد-١٩ حول العالم.

وقام المحللون بمراجعة توقعاتهم للأسعار لتعكس نتائج استمرار القيود التي تطبقها OPEC+ بالإضافة إلى ما يقوم به منتجو النفط الصخري في أمريكا، الذين يقللون حجم إنفاقهم بهدف زيادة عائدات المستثمرين.

حيث قام بنك Goldman Sachs برفع توقعاته لسعر نفط Brent الخام بقيمة ٥ دولارات ليصل إلى ٧٥ دولاراً للبرميل الواحد في الربع الثاني و٨٠ دولاراً للبرميل الواحد في الربع الثالث من العام الجاري، ورفعت شركة UBS توقعاتها أيضاً لسعر نفط Brent إلى ٧٥ دولاراً للبرميل الواحد وسعر نفط WTI إلى ٧٢ دولاراً للبرميل الواحد خلال الربع الثاني من عام ٢٠٢١.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى