أخبار

أسعار النفط تتهاوى في ظلّ المخاوف الاقتصادية

تراجعت أسعار النفط يوم الاثنين مع تزايد المخاوف بشأن تباطؤ النمو العالمي، مما طغى على انخفاض التوريد الذي رفع الأسعار خلال الأسبوع الماضي بعد إيقاف المحادثات بين أهم منتجي النفط في العالم وفشلهم في التوصل لاتفاق لرفع حجم الإنتاج خلال الأشهر القادمة. (لقراءة المزيد صعود أسعار النفط بالرغم من عدم استقرار OPEC+)

تراجعت أسعار خام برنت لشهر أيلول بحوالي 86 سنتاً أو 1.1% لتسجل 74.69 دولاراً للبرميل الواحد بعد تخطّيها لقيمة 77 دولاراً الأسبوع الماضي، بينما وصل سعر برميل خام West Texas Intermediate (WTI) لحوالي 73.71 دولاراً لشهر آب، منخفضاً بحوالي 85 سنتاً أو ما يعادل 1.1%، وقد هبط كلا المؤشرين بنسبة 1% الأسبوع الماضي ليغلقا بمستويات تقارب أعلى مستويات وصلا لها في تشرين الأول من عام 2018.

ساهم انتشار سلالات فايروس الكورونا وطرح اللقاحات الغير متساوي عالمياً في زيادة الأمور سوءاً بالنسبة للقطاع النفطي، حيث لا يزال الفايروس يشكل خطراً على تعافي الاقتصاد العالمي. (لقراءة المزيد طفرات الفايروس تهدّد تعافي الاقتصاد العالمي)

اوقفت منظمة الدول المصدّرة للنفط وحلفائها (OPEC+) محادثات الأسبوع الماضي التي كانت تهدف للتوصل إلى صفقة لزيادة الإنتاج النفطي ابتداءً من آب، فقد أدّى الخلاف بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بخصوص تمديد معاهدة الإمدادات النفطية إلى فشل المحادثات.

وبالرغم من أن فشلها يعني كمية إنتاج أقل من النفط على المدى القريب، إلا أن المحللين يرون أن انهيار المحادثات يزيد من إمكانية تخلي المنتجين عن الاتفاقية على المدى البعيد والبدء بضخ النفط.

سجّلت العقود الآجلة لخام WTI سادس ارتفاع أسبوعي لها الأسبوع الماضي بعد تقرير لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية أظهرت فيه تراجع الخام الأمريكي وأسهم شركات الوقود بعد ارتفاع الطلب على الوقود إلى أعلى مستوى له منذ 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى