أخبار

أسعار النفط تتهاوى بنسبة 6% بعد اتفاقية OPEC+ وارتفاع إصابات كوفيد-19

تراجعت أسعار النفط بأكثر من 4 دولارات للبرميل الواحد يوم الاثنين لتقترب من أسوأ يوم لها منذ آذار الماضي بعد موافقة منظمة OPEC+ على زيادة إنتاجها من النفط، مما أدّى إلى مخاوف بظهور فائض في الإنتاج وانخفاض الطلب بسبب ارتفاع أعداد إصابات الفايروس في عدّة بلدان. لقراءة المزيد [OPEC+ تعقد اجتماعاً للاتفاق على زيادة توريد النفط].

خلال الأسبوعين الماضيين، تلاشى الارتفاع الذي حققه سعر النفط الخام على مدى العام الماضي في ظلّ احتمالية زيادة التوريد التي تؤدي إلى تضرّر الأسعار المرتفعة وهبوطها في النهاية، ومع انتشار سلالة دلتا لفايروس الكورونا، تراجعت مستويات الاستثمار بشكل ملحوظ في العديد من المجالات التي كان من بينها قطاع النفط. لقراءة المزيد [وول ستريت تنهي أسبوعها بانخفاض بعد المخاوف من سلالة دلتا].

خسرت أسعار خام برنت حوالي 4.23 دولاراً، أو ما يعادل 5.8%، لتسجل 69.36 دولاراً للبرميل الواحد، أما العقود الآجلة للنفط الأمريكي فقد تراجعت بحوالي 4.56 دولاراً، أو ما يعادل 6.4%، مسجلةً 67.25 دولاراً للبرميل الواحد، حيث يأتي هذا الانخفاض بعد توصّل منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفائها، والتي تعرف باسم منظمة OPEC+، إلى حلٍ وسط يوم الأحد لرفع حجم توريدها من النفط ابتداءً من آب بهدف تخفيض الأسعار التي وصلت إلى أعلى مستوىً لها منذ أكثر من عامين خلال هذا الشهر.

وعلى الرغم من ذلك، يبقى القرار الذي اتخذته OPEC+ في اتفاقيتها لإزالة المزيد من القيود على توريد النفط أمراً مهماً بالنسبة لسوق تجارة النفط، حيث أن المنظمة حالياً تحافظ على تخفيض معدّل إنتاجها من الخام بالامتناع عن إنتاج حوالي 5.8 مليون برميل يومياً، لكنها ستقلّل من حجم هذا التخفيض بحوالي 2 مليون برميل يومياً مع نهاية العام.

لا تزال تجارة النفط تخضع لهيمنة العديد من العوامل بما فيها المنظور الاقتصادي والطلب المستقبلي بالإضافة إلى أحجام التوريد والأسهم، وإن نمو أسعارها مؤخراً يدلّ على أن التجار يتوقعون ارتفاع أحجام التوريد مع نهاية عام 2021.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى