أخبار

أرباح Volvo Cars تتخطّى مستويات ما قبل الوباء قبيل اكتتابها

أعلنت شركة Volvo Cars السويدية عن عودتها لتحقيق الأرباح خلال النصف الأول من العام بدعم من الطلب على السيارات الكهربائية التي دفعت أرباحها للتطاير متخطّيةً مستويات ما قبل أزمة الوباء مما يزيد من قوة الشركة قبيل اكتتابها العام المحتمل، خصوصاً بعد صفقتها الأخيرة مع شركتها الأم. لقراءة المزيد [Volvo تستحوذ بشكل كامل على أعمالها من Geely]

أعلنت Volvo التابعة لشركة Geely الصينية عن وصول أرباحها خلال النصف الأول من العام إلى 13.24 مليار كرون سويدي (1.52 مليار دولار) مسجلةً نموّاً بأكثر من الضعف مقارنةً بالفترة ذاتها من عام 2019 قبل تفشّي الوباء عندما بلغت الأرباح 5.52 مليار كرون.

وكمثيلاتها من شركات صناعة السيارات، اضطرت Volvo لتخفيض حجم إنتاجها بسبب النقص العالمي من أشباه الموصلات، لكنها قالت أن تعافي الأسواق من الركود الذي شهدته خلال العام الماضي ساهم برفع الإيرادات خلال النصف الأول بنسبة 26% لتبلغ 141 مليار كرون، وارتفاع مبيعاتها من السيارات بنسبة 41% لتصل إلى 380757 سيارة.

أشارت فولفو التي تجهز لاكتتاب عام أوليّ قبيل نهاية العام الجاري، إلى نمو أعمالها في جميع أسواقها حول العالم مع تشكيل مبيعات مركباتها القابلة للشحن حوالي 25% من إجمالي المبيعات، علماً أنها تضرّرت بشدّة في بداية تفشّي الوباء، حيث بلغت خسارتها 989 مليون دولار خلال النصف الأول من عام 2020.

وقالت الشركة أنها ستبقي على مستوى تطلعاتها بالنسبة للمبيعات ونمو الإيرادات خلال النصف الثاني على أساس سنوي “إلّا إذا تحسّنت سلاسل توريد أشباه الموصلات” على حدّ وصفها.

تهدف فولفو إلى أن تصبح شركة صناعة سيارات كهربائية بالكامل مع حلول عام 2030 بالإضافة إلى بيع 600 ألف بطارية للمركبات الكهربائية مع حلول 2025 وبناء مصنع بطاريات أوروبي عملاق في عام 2026.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى